تجديد المكتب الإقليمي لحزب الحركة الشعبية بخنيفرة.. وإنتخاب الأخ بناصر أزوكاغ كاتبا إقليميا بالإجماع

علياء الريفي

جرى يوم السبت انتخاب الأخ بناصر أزوكاغ، بالإجماع، كاتبا إقليميا لحزب الحركة الشعبية باقليم خنيفرة.

وتأتي هذه الخطوة التي أشرف عليها الأخ بناصر أزوكاغ، الذي هو أيضا، عضو المكتب السياسي للحزب، وحظي بإجماع الحركيات والحركيين بالإقليم، في إطار الإستجابة لدعوة الحزب لتجديد و تأسيس المكاتب الإقليمية والمحلية.

وقال الأخ أزوكاغ في تصريح صحفي بالمناسبة، إن الجمع العام للمجلس الإقليمي بخنيفرة، الذي تم في التزام تام بقواعد السلامة الصحية، والتدابير الاحترازية المعمول بها،من تباعد جسدي وفرض وضع الكمامة على الجميع تميز بنقاش جاد أسفر عن انتخاب المكتب الإقليمي، الذي حظيت بثقة قيادته، يراعي تمثيلية النساء والشباب.

وأضاف الكاتب الإقليمي المنتخب، أنه سيعمل وفق فريقه لتأسيس الفروع بجماعات الإقليم.

تجدر الإشارة إلى أن الجمع العام للمجلس الإقليمي، الذي حضره كل من الأخت والإخوة حكيمة بل قساوي ولحسن أيت يشو ( عضوان بالفريق الحركي بمجلس النواب) ومحمد محتان وزير سابق، فضلا عن  أعضاء المجلس الوطني وممثلي الشبيبة الحركية ومنظمة النساء الحركيات بالإقليم، يأتي وفق مقتضيات القانون الأساسي للحزب.

و بالمناسبة، ثمنت الأخت حكيمة بل قساوي في تصريح خاص ل”أش بريس” هذه المبادرة التنظيمية، قائلة :”إن تكوين المكاتب التي تشكل  قيمة مضافة لجمع قوى الحركة الشعبية بخنيفرة تجسد التعبئة والإنخراط الفعال اللذان انخرط فيهما الحزب تحضيرا للمحطة الانتخابية المقبلة”.

وأردفت البرلمانية الحركية متابعة:” أن الظرفية الإستثنائية التي تمر بها المملكة جراء جائحة كورونا والإستعداد لمحطة 2021، برهاناتها الإنتخابية، تتطلب منا جميعا التنظيم و تكاثف الجهود  لكسب رهاناتها”

[ + ]