من نحن

نبذة عن تاريخ الحركة الشعبية
 

 

مباشرة بعد إستقلال المغرب تم إحداث الحركة الشعبية كامتداد سياسي مشروع للمقاومة وجيش التحرير . هذا الحدث كان نقطة انطلاق لمسلسل التعددية ومأسسة الحريات العامة بالمغرب .ورغم أنها كانت في البداية محظورة وحوربت بضراوة من طرف الحكومة آنذاك، فقد استطاعت الحركة الشعبية بفضل عزيمتها القوية أن تعقد مؤتمرها التأسيسي بعد إصدارظهير الحريات العامة في 15 نونبر .1958 وبالفعل تمكنت الحركة الشعبية، الحزب الفتي آنذاك والذي عقدت عليه الكثير من الآمال، من احتلال موقع مهم في جميع جهات المملكة وخصوصا بالوسط القروي مسقط رأس جل مؤسسيها.

تتمة

مرتكزات الأرضية السياسية للحركة الشعبية

 

تشكل الحركة الشعبية امتدادا لروح المقاومة ، وجيش التحرير ، وعنوانا للإرادة الوطنية الراسـخة ،والخالصة لمواصلة مراحل بناء دعائم مغرب قوي ، متماسك ومتضامن، مغرب منفتح على التطـور والحداثة ومستوعب لمكاسب الإنسانية في العلم والتقنية والتواصل والتكامل، ومتشبث بروافد هويتـه الإسلامية – الأمازيغية – العربية – الإفريقية المتوسطية الأصيلة – والمتجذرة في التاريخ، كأسـس أصيلة، ومكونات عتيقة للشخصية الوطنية التي تكشف عـن نفسـها بوسـائل الإعـراب الفكريـة والوجدانية المتجلية في مظاهر متعددة كالعلوم والآداب والفنون والعادات والتقاليد وسائر الصـناعات والمهارات

تتمة