في المؤتمر الإقليمي للحركة الشعبية بالخميسات

اختتم المؤتمر الإقليمي للخميسات، أول من أمس (السبت)، أشغاله بالمصادقة على “لجنة ترشيح”، لانتداب 25 حركية وحركيا، تنضاف إليهم نسبة مخصصة للنساء والشباب، الذين سيشاركون في المؤتمر الوطني الحادي عشر للحركة الشعبية، المزمع عقده أيام 11 و12 و13 بالرباط، وهي الحصة التي خصصت للإقليم، بناء على النتائج المحصل عليها في الإستحقاقات الإنتخابية الجماعية الأخيرة. كما أوكل المشاركون إلى اللجنة المذكورة، مهمة القيام بإجراء مشاورات قبلية مع أعضاء الحركة على امتداد دوائر إقليم الخميسات، لانتداب المؤتمرات والمؤتمرين.

لقاء دراسي بولماس

نظمت جمعية مؤازرة المرأة المغربية والقروية على الخصوص، بتعاون مع مؤسسة فرديريش نيومان من أجل الحرية، لقاء دراسيا حول التعاونيات كفرص مدرة للدخل
بالنسبة للنساء القرويات، مؤخرا بولماس، بإشراف الأخت أمينة الإدريسي الإسماعيلي رئيسة الجمعية وبحضور فعاليات من المجتمع المدني وممثلي مؤسسة فرديريش نيومان وكذا العديد من الفعاليات الجمعوية والسياسية.

الأمازيغية والعالم القروي:

في الأسابيع القليلة المقبلة، سيعرف المغرب حدثا سياسيا هاما يتمثل في انعقاد المؤتمر الوطني الحادي عشر للحركة الشعبية، وذلك نظرا للمكانة التي تحظى بها هذه القوة السياسية العتيدة في المشهد السياسي الوطني وكذا دورها الطلائعي في المراحل التاريخية الحاسمة والمعادلات السياسية الوطنية الهامة.

في اجتماع موسع للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الحادي عشر

أشاد الأخ محمد السرغيني، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الحادي عشر، في اجتماع عقد مساء أول أمس (الخميس)، بمقر الأمانة العامة بالرباط، بجهود جميع اللجان التي تعمل من أجل أن يكون المؤتمر المزمع عقده أيام 11 و12 و13 يونيو المقبل محطة لتقوية الهياكل التنظيمية للحزب، وانطلاقة لمرحلة نوعية نحو أفق كسب الرهانات المنتظرة.

في رده على سؤال للفريق الحركي بمجلس النواب


أكد محمد سعد العلمي، الوزير المكلف بتحديث القطاعات العامة، أمس الأول الأربعاء، على الإرادة الثابتة للحكومة في التعامل الإيجابي مع الملف المطلبي للمهندسين المغاربة، وذلك في سياق المقاربة العامة المعتمدة في معالجة القضايا النظامية لمختلف فئات موظفي الدولة. وأوضح العلمي في معرض رده على سؤال شفوي بمجلس النواب تقدم به الفريق الحركي حول موضوع (إحداث قانون خاص بالمهندسين)، أن ” الحكومة منكبة على دراسة هذا الملف بكل ما يستحقه من عناية، ومواصلة التحاور في شأنه مع ممثلي الاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة، في إطار مسؤول، هادف وبناء”.

[ + ]