في رده على سؤال للفريق الحركي بمجلس النواب


أكد محمد سعد العلمي، الوزير المكلف بتحديث القطاعات العامة، أمس الأول الأربعاء، على الإرادة الثابتة للحكومة في التعامل الإيجابي مع الملف المطلبي للمهندسين المغاربة، وذلك في سياق المقاربة العامة المعتمدة في معالجة القضايا النظامية لمختلف فئات موظفي الدولة. وأوضح العلمي في معرض رده على سؤال شفوي بمجلس النواب تقدم به الفريق الحركي حول موضوع (إحداث قانون خاص بالمهندسين)، أن ” الحكومة منكبة على دراسة هذا الملف بكل ما يستحقه من عناية، ومواصلة التحاور في شأنه مع ممثلي الاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة، في إطار مسؤول، هادف وبناء”.

اليوم بمقر الأمانة العامة للحركة الشعبية

ينهي الأخ محمد السرغيني رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الحادي عشر للحركة الشعبية إلى علم جميع أعضاء اللجنة، أن هذه الأخيرة ستعقد اجتماعها الموسع، اليوم (الخميس) 13 ماي على الساعة الخامسة زوالا بمقر الأمانة العامة بالرباط.
وسيتم خلال هذا الاجتماع الاستماع إلى مشاريع التقارير النهائية للجنة الأنظمة والقوانين ولجنة تحيين البرامج والأرضية السياسية، كما سيتم وضع الأعضاء في الصورة بخصوص الاشتغال المسترسل للجنة الإعداد المالي واللوجستيك

وجهة نظر

لقد كتب علي أن أتحدث عن الديمقراطية داخل الحركة الشعبية كما كتب على الذين من قبلي، عن طريق مقالات خجولة تنشر من حين لأخر في الجريدة الناطقة باسم الحزب، ولا أعتقد أنني لم أكن صادقا مع نفسي كلما هممت برفع قلمي لأكتب موضوعا في هذا الإطار، كما كان يعتقد صديق يجمعني معه أكثر من رابط حين هاتفني مباشرة بعد انتهاء أشغال المؤتمر الإقليمي الذي كان منعقدا يوم الخميس 06 ماي 2010 بقاعة علال الفاسي بالرباط، -والذي لم أكن محظوظا لحضور أشغاله-، ليخبرني بأن صداقتنا على كف عفريت، ما لم أكف عن الهراء والهذيان الذي أفرغه على الأوراق في شكل مقالات، وأن الديمقراطية في حزب الحركة الشعبية آخر شيء يمكنني التفكير في الكتابة حوله، لأن حسب زعمه لا وجود للديمقراطية هناك، بدليل انسحاب إحدى المقاطعات من داخل القاعة مما شككه في مصداقية انتداب المؤتمرين هناك.

في مداخلة الأخ عدي السباعي حول “سؤال الأمازيغية بين الفعل النضالي وآفاق الإدماج؟”

أكد الأخ عدي سباعي، عضو المكتب للحركة الشعبية والباحث في مجال الثقافة الأمازيغية، بالصخيرات، على ضرورة تقييم المسار التاريخي للفعل النضالي الأمازيغي قصد فهم حجم المكتسبات واستشرف آفاق الاندماج الإيجابي لهذا المكون الهوياتي في مختلف مناحي الحياة العامة.

في مداخلة الأخ عدي السباعي حول “سؤال الأمازيغية بين الفعل النضالي وآفاق الإدماج؟”

أكد الأخ عدي سباعي، عضو المكتب للحركة الشعبية والباحث في مجال الثقافة الأمازيغية، بالصخيرات، على ضرورة تقييم المسار التاريخي للفعل النضالي الأمازيغي قصد فهم حجم المكتسبات واستشرف آفاق الاندماج الإيجابي لهذا المكون الهوياتي في مختلف مناحي الحياة العامة.

[ + ]