تركيا والعالم العربي: التحديات الجيو ستراتيجية المشتركة

تتجلى أهم الانشغالات الأمنية للشرق الأوسط الكبير في البرنامج النووي الإيراني، واحتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية وحصارها لغزة، والنزعات الانفصالية، والتطرف الديني، وقضية ندرة الماء. وكانت هذه التحديات كلها محور منتدى الحوار الليبرالي العربي التركي، المنظم مؤخرا من طرف” فريدريش نومان” بمدينة إسطنبول.
في ما يتعلق بإيران، يتمثل التحدي، حسب الليبراليين العرب والأتراك، في كيفية إقناع هذا البلد بالانخراط في طريق تبعده عن التسلح النووي وتسير به في اتجاه التزام بنّاء بالاستقرار الجهوي.

في أفق إنعقاد مجلس إدارة الصندوق المغربي للتقاعد
المرضي: الحكومة ملزمة بجمع الصندوق الوطني للتقاعد مع النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد أو الزيادة في نسبة مساهمة الدولة ب20 بالمائة

يعقد مجلس إدارة الصندوق المغربي للتقاعد غدا (الأربعاء)، إجتماعا تحت رئاسة الوزير الأول عباس الفاسي.
في هذا الشأن، ثمن حسن المرضي الكاتب العام للنقابة الشعبية، وعضو مجلس إدارة الصندوق المغربي للتقاعد، مبادرة انعقاد هذا المجلس، خاصة وأن الدورة الأخيرة للمجلس سبق لها وأن صادقت على إصلاح أنظمة التقاعد في إطار الصندوق المغربي للتقاعد، وذلك طبقا للقوانين الجاري بها العمل.
وقال عضو مجلس إدارة الصندوق المغربي للتقاعد، في تصريح ل”الحركة”: “إن الحكومة، ملزمة باتخاذ مبادرات جريئة وسريعة بشأن إصلاح هذه المؤسسة، سيما وأن هناك مستجدات تستدعي التدخل من أجل تجاوز اختلال توازن نظام المعاشات المدنية الذي قد ينتج عن العجز الذي يعرفه الصندوق المغربي للتقاعد على المدى القريب، والحفاظ على التوازنات المالية للمؤسسة خاصة وأن الملف لم يدرج ضمن ميزانية 2011 كما كنا نتوقع”، مضيفا أن الجهات المعنية أصبحت أمام، خيارين للخروج من المأزق الذي قد ستعرفه هذه المؤسسة خلال سنة 2011، مبرزا أن الأمر يتطلب إما جمع الصندوق الوطني للتقاعد مع النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد، أوالزيادة في نسبة مساهمة الدولة ب20 بالمائة، وذلك أسوة بالصناديق الأخرى.
كما نبه عضو مجلس إدارة الصندوق المغربي للتقاعد، إلى إغفال الالتزامات تجاه الصندوق المغربي للتقاعد،على المدى الطويل، موضحا أنه في حال عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة في الوقت المناسب، قد تصبح كل الإجراءات التي ستتخذ لاحقا غير ذات جدوى، بل وقد يصعب الإصلاح الذي تشتغل عليه الحكومة داخل لجنة وطنية وتقنية منذ2004 ، داعيا الجهات المعنية، وذلك وفق مقتضيات المادة 13 من القانون رقم 43.95 القاضي بإعادة تنظيم الصندوق المغربي للتقاعد ، والمادة 4 من المرسوم رقم 2.95.749، إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات التقويمية لتأخير بروز عجز نظام المعاشات المدنية ، كالرفع من نسبة الاقتطاع من 20 في المائة سنة 2011 إلى 24 في المائة سنة 2012، و من حد السن القانوني للتقاعد من 60 إلى 62 سنة،مع احتساب وعاء المعاش على أساس متوسط الأجرة ثمان سنوات، بدل آخر أجرة عمل نظامية.

صليحة بجراف

اللجنة النيابية لتقصي الحقائق حول أحداث “كديم إيزيك” تنتقل إلى مدينة العيون

ذكر بلاغ للجنة النيابية لتقصي الحقائق حول أحداث “كديم إيزيك” ومدينة العيون أنه من المرتقب أن تنتقل اللجنة نهاية هذا الأسبوع إلى مدينة العيون لمباشرة مهامها في عين المكان. وأوضح البلاغ أنه في إطار البرنامج الذي سطرته اللجنة واصلت اجتماعاتها حيث خصصت الجلسة السابعة أمس من أول الخميس على الساعة الرابعة بعد الزوال للاستماع إلى شهادة وزير الشؤون الخارجية والتعاون، استغرقت مدتها ساعتين ونصف.
كما عقدت اللجنة اجتماعا مماثلا في نفس اليوم على الساعة السادسة والنصف مساء استمعت فيه إلى شهادة وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة.
وسبق للجنة أن استمعت لشهادات كل من وزير الداخلية، والوالي السابق لمدينة العيون، وثلاث ولاة من وزارة الداخلية الذين كلفوا بمهمة في المنطقة.

الأخ العنصر يثمن النقاش الاقتصادي الذي عرفه اللقاء التواصلي للفريق الحركي حول “مجالات التدخل وأوراش الإصلاح”

ثمن الأخ محند العنصر، أمين عام الحركة الشعبية، النقاش الاقتصادي، ذي الصبغة الاجتماعية الذي ميز اللقاء المنظم من طرف الفريق الحركي بمجلس النواب، صباح أول أمس، واستضاف خلاله السيد نزار بركة، الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالشؤون الاقتصادية والعامة، في موضوع “مجالات التدخل وأوراش الإصلاح”.
وقال الأخ العنصر إن النقاش كان مستفيضا وتطرق، بالتفصيل، إلى الأوضاع الاقتصادية التي تعيشها بلادنا، كما أشاد بتدخلات الإخوة في الفريق الحركي، في ضوء مداخلاتهم العميقة واقتراحاتهم البناءة والخلاصات التي تم التوصل إليها

في لقاء تواصلي نظمه الفريق الحركي بمجلس النواب مع الوزير المكلف بالشؤون الاقتصادية والعامة في موضوع: “مجالات التدخل وأوراش الإصلاح”
الفريق الحركي قدم تشريحا دقيقا للوضع الاقتصادي والاجتماعي بالبلاد

نظم الفريق الحركي، بمجلس النواب، صباح أمس، لقاء تواصليا، مع السيد نزار بركة، الوزير المنتدب لدى الوزير الأول، المكلف بالشؤون الاقتصادية والعامة، في موضوع “مجالات التدخل وأوراش الإصلاح”.
فبعد الاستماع، إلى عرض السيد الوزير، في أدق تفاصيله، والأوراش التي فتحتها الحكومة والتي تعتزم فتحها، مرورا طبعا، بالأزمة المالية العالمية، وتداعياتها على الأوضاع الاقتصادية الوطنية، أولا، من حيث تراجع الصادرات المغربية، وتراجع الإستثمارات الخارجية، والعمومية، على حد سواء، وثانيا، من حيث تذبذب صندوق المقاصة، تبعا لارتفاع الأسعار، خصوصا أثمنة المحروقات، التي بلغت أسعارا غير مسبوقة، مما جعل الصندوق يلتهم ميزانية أكبر، تم تداركها، من خلال إعمال إجراءات احترازية، حسب السيد الوزير.

[ + ]