حزب الحركة الشعبية حر في اختيار أسلوب عمله وليس له أي شروط خارج الأعراف والمبادئ الديمقراطية

شكلت الجلسة العامة التي خصصت لمناقشة التصريح الحكومي أول أمس بمجلس النواب، محطة أساسية بالنسبة للفرق النيابية لتقديم وجهات نظرها واقتراحاتها حول ما تضمنه البرنامج الحكومي، وكانت هذه المحطة الدستورية مناسبة أيضا للتعبير عن موقف كل فريق نيابي وموقعه اتجاه حكومة يقودها السيد عباس الفاسي استجابة لإملاءات المنهجية الديمقراطية.

في اجتماع الفريق الحركي بمجلس المستشارين

بحضور كل من الإخوة محجوبي أحرضان ومحند العنصر ومحمد الفضلي عقد الفريق الحركي بمجلس المستشارين اجتماعا موسعا انصب على تهيئ الدخول السياسي بعد افتتاح الدورة التشريعية الأولى من السنة التشريعية الأولى من الولاية التشريعية الثامنة، وقد استحضر السادة المستشارون التوجيهات التي تضمنتها محاور الخطاب الملكي السامي التي تختصر في الدعوة الى التعبئة حكومة وبرلمانيا في تجاوب وانسجام من أجل جعل المغرب في مستوى مواجهة التحديات

الأخ أمسكان:

أكد الأخ سعيد أمسكان رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب أن التصريح الحكومي، الذي تقدم به السيد عباس الفاسي الوزير الأول أول أمس أمام أنظار مجلس النواب، لا يعدو أن يكون مجرد تصريح سياسي بنوايا حسنة بعيدا عن البرنامج الحكومي الذي تقدمه حكومة مسؤولة أمام البرلمان والذي يتضمن مشاريع واضحة وأرقام دقيقة وآجال محددة ومصادر للتمويل أكثر دقة وموارد بشرية واضحة لتحقيق البرنامج المستقبلي لعمل الحكومة.

الفريق الحركي بمجلس النواب يُحينُ نظامه الداخلي ويتدارس قضايا تنظيمية

 
بحضور الأخ محند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية، ورئاسة الأخ السعيد أمسكان عقد الفريق الحركي اجتماعه الأسبوعي تطرق من خلال جدول أعماله إلى المواضيع التالية

الأخت فاطمة مستغفر لجريدة “الحركة” : حصيلة الحكومة لايمكن إغماض العين عنها لكن انتضارات وحاجياته أكبر منها

[download id=”50″]