في المنتدى السنوي “الإبتكار في السياسة”عن بعد بعمان..إشادة بمبادرة حزب الحركة الشعبية بإحداث أول أكاديمية سياسية بالمغرب

الأخ الغراس : تجربة (كوفيد ـ 19) برهنت على ضرورة الاستثمار في الأساليب المبتكرة للوصول إلى تعزيز الإرتباط بالسياسة
صليحة بجراف
أشاد المشاركون في المنتدى السنوي “الإبتكار في السياسة” الذي نظم بعمان بمبادرة حزب الحركة الشعبية بإحداث أول أكاديمية سياسية بالمغرب
واجمع المتدخلون من ساسيين وخبراء وأكاديمين يمثلون 60 دولة في مداخلات عن بعد، بطريقة الأكاديمية المبتكرة، التي تعتمد التكوين الحضوري ومنصة رقمية توفر الولوج من مختلف ربوع العالم للفاعلين السياسيين خاصة الشباب والمرأة.
من جهته، قال الأخ محمد الغراس (عضو المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية ونائب رئيس الأممية اللبرالية):”من واجبنا اليوم كسياسيين إعادة ابتكار طرقنا في ممارسة السياسة، وتعلم كيفية الاستفادة القصوى من النفوذ الذي توفره لنا تقنيات الاتصال الجديدة من أجل زيادة جاذبية المشاركة السياسية بين الشباب، وخاصة النساء”.
وأضاف الأخ الغراس أن التجربة خاصة في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19)، أثبتت أن الطرق القديمة لممارسة السياسة ليست مستدامة وأن استثمارًا جديدًا حقيقيًا في الأساليب المبتكرة للوصول إلى المجتمعات وتثقيف الجمهور والتواصل، هو السبيل الوحيد والأنجع لتعزيز الارتباط بالسياسة.
تجدر الإشارة إلى أن المنتدى، الذي امتدت أشغاله على مدى يومين، ركز في نسخته التي انطلقت من عمان على إيجاد حلول مبتكرة للتحديات السياسية الملحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقا، وينظمه مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقا، لمؤسسة فريدريش ناومان، يسعى إلى بناء منصة تواصلية للخبراء والجمهور على حد السواء.
وناقش الحدث ثلاثي الأبعاد عبر الانترنيت خمسة مواضيع ملحة وهي، الإبتكاروقوة التشبيك وإعادة التفكير في السياسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال الأفريقية، والابتكار والشركات في منطقة المتوسط والذكاء الأصطناعي والجعرافيا السياسية وسلامة المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا فضلا عن الإبتكاروالنوع الإجتماعي مع التركيز عل أساليب تحفيز التغيير في المنطقة.

[ + ]