الأخ أمزازي:”بيت الذاكرة ” معبد تاريخي يعكس ذاكرة مشتركة

قال الأخ سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، السبت بالصويرة ، إن “بيت الذاكرة “معبد تاريخي يعكس تراثا غنيا وذاكرة مشتركة، منوها بالمبادرات التي تم القيام بها من أجل إحياء هذا الفضاء.

وأضاف الأخ أمزازي، الذي كان يتحدث بمناسبة حفل التوقيع في “بيت الذاكرة ” على اتفاقية شراكة وتعاون بين الوزارة ومركز الدراسات والبحوث في القانون العبري في المغرب وجمعية الصويرة موغادور، بهدف تعزيز قيم التسامح والتنوع والتعايش داخل المؤسسات التعليمية والجامعات” أن “ذاكرتنا هي ذاكرة متعددة وثمرة هذا التنوع الثقافي واليوم، يمكن للمغرب أن يفرح بهذه الثروة التي تبرز المملكة من خلالها وتجعل الاستثناء بين البلدان العربية الإسلامية”.

وقال “يظل معبد التاريخ والذاكرة تراثا لجميع المغاربة”، موضحا أنه بفضل مثل هذه المبادرات، ستعرف الأجيال الصاعدة المزيد عن تاريخ بلادها ، مما سيغرس فيهم قيم التسامح والمحبة والمعاشرة والصفاء والعيش المشترك.

وأشار الأخ أمزازي إلى أنه في إطار التجديد المنتظم للمناهج الدراسية بقيادة صاحب الجلالة ، أجرت الوزارة مراجعة في هذا الاتجاه، كان آخرها السنة الماضية، مما سمح بمراجعة مقررات وكتب التاريخ لمناهج السنتين الخامسة والسادسة من التعليم الابتدائي.

وأوضح الوزير أنه ” بذلك أدخلنا هذه الحلقة المفقودة في تاريخنا ، في انسجام تام وتوافق تام مع دستور المملكة” ، مشيرا إلى أن جلالة الملك يولي أهمية كبيرة لجعل المغرب “أرضا للسلام والتسامح”، حيث يمكن للمجتمعات المختلفة أن تعيش معا في هدوء تام.

وفي ما يتعلق باتفاقية الشراكة، اعتبر الوزير أنها ستخصص نهجا جديدا للعيش معا ، حيث أنها ستسمح للتلاميذ والطلاب بزيارة “بيت الذاكرة ” ، لاكتشاف وملاءمة هذا التاريخ الذي هو لهم، مؤكدا أن هذا العمل سيكون له بلا شك تأثير كبير في المستقبل.

[ + ]