في ظل جائحة “كورونا”..الأخت الحاتمي تطالب بسد الخصاص في الموارد الطبية والتمريضية

 زينب أبو عبد الله
طالبت الأخت غيثة الحاتمي، عضو الفريق الحركي بمجلس النواب، وزير الصحة خالد آيت الطالب، بسد الخصاص بالنسبة للموارد البشرية الطبية والتمريضية في ظل جائحة كورونا،  مسجلة أن الأزمة الصحية التي يعرفها المغرب، بسبب تفشي فيروس كورونا، باتت تفرض سد الخصاص في الموارد البشرية الطبيبة التي تعرفها عدد من المستشفيات لتجاوز هذه المرحلة.
وجاء في سؤال الأخت الحاتمي:” تعاني المنظومة الصحية الوطنية من خصاص حاد في الموارد البشرية التمريضية والطبية، وقد استفحل هذا الوضع مع تزايد أعداد الأطباء و الممرضين المحالين على التقاعد، مقابل عدد محدود لمناصب الشغل المحدثة لفائدة القطاع الصحي العمومي التي لا يتجاوز أربعة ألاف منصب شغل برسم سنة 2020 ، مخصصة لجميع الفئات المهنية الطبية والتمريضية والتقنية والإدارية، مقابل أزيد من 2000 موظفا أحيلوا على التقاعد في نفس السنة ، فضلا عن حالات التقاعد المبكر والاستقالات لعدد من الأطباء والممرضين”..
البرلمانية الحركية، التي استفسرت الوزير عن الإجراءات الممكن اتخاذها لسد الخصاص للتعاقد مع الأطباء والممرضين المحالين على التقاعد، تساءلت عن التدابير المتخذة في هذا الصدد في أفق إجراء مباريات التوظيف.
تجدر الاشارة إلى أنه سبق لأربع تنظيمات صحية، (المنظمة الديمقراطية للصحة، الجمعية المغربية لعلوم التمريض، التقنيات الصحية، الجمعية الوطنية للقابلات بالمغرب، والشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة)، طالبت كل من رئيس الحكومة، و وزيري المالية، والصحة، بتوظيف الأطباء والممرضين والممرضات والقابلات وتقنيي الصحة العاطلين عن العمل في أقرب وقت ممكن، دون اللجوء إلى المباراة لسد الخصاص الكبير في ظل  تفشي وباء فيروس كورونا المستجد..
وبررت التنظيمات  المذكورة طلبها بملاحظتها لعجز كبير لتغطية حاجيات المستشفيات لتكوين فرق طبية تشتغل في إطار المداومة والحراسة 12 على 48 ساعة.

[ + ]