في معرض رده على سؤال شفوي بمجلس المستشاري ..الأخ أمزازي: عدد الداخليات خلال الموسم الدراسي الحالي بقارب الألف و 65 بالمائة منها متواجدة بالعلم القروي

علياء الريفي

قارب العدد الإجمالي للداخليات خلال الموسم الدراسي الحالي ألف داخلية 65 بالمائة منها متواجدة بالوسط القروي.
هذا ما جاء أجاب به الأخ سعيد أمزازي،  وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الثلاثاء بالرباط، في معرض رده على سؤال شفوي حول “ظروف وخدمات الأقسام الداخلية بالمؤسسات التعليمية” تقدم به فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، قائلا:”تم إحداث 15 داخلية سنة بعد سنة”، مسجلا أن الوزارة قامت بالرفع من وتيرة إحداث الداخليات بالنظر لأثرها المباشر على الحد من الهدر المدرسي”.

وبعد أن سجل الأخ أمزازي أن الوزارة قامت بمراجعة القيمة اليومية للمنح المخصصة للداخليات، أردف متابعا:” تم رفع المنحة الكاملة من 14 درهم إلى 20 درهم، ونصف منحة من 7 إلى 10 دراهم”، مضيفا أن عدد التلميذات والتلاميذ الممنوحين بلغ حوالي 160 ألف مستفيد، منهم 49 ألف من الفتيات.

واستطرد الأخ أمزازي متابعا: “أن الكلفة الإجمالية للمنح المخصصة للداخليات والمطاعم المدرسية بلغت ، خلال الموسم الدراسي الجاري ، مليار و450 مليون درهم”، قائلا:” تفعيلا للتوجيهات الملكية الواردة في خطاب العرش ليوم 29 يوليوز 2018، قامت الوزارة بإعداد برنامج عمل للموسم الدراسي 2018- 2019 يهدف إلى إعطاء دفعة قوية لبرامج دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي ومنها توفير الداخليات والإطعام المدرسي.”

واشار المسؤول الحكومي، في هذا السياق، إلى أن الوزارة قامت بإنجاز تشخيص ميداني على الصعيد الوطني لتحديد الحاجيات من برامج الدعم الاجتماعي خلال الموسم الدراسي 2018-2019، وذلك على مستوى المؤسسات التعليمية المعنية.

وقد شمل هذا التشخيص ـ يضيف الوزير ـ جل تدابير الدعم الاجتماعي، بما فيها الأقسام الداخلية والمطاعم وأيضا الجانب المتعلق بتأهيل هذه الفضاءات.

وقال المسؤول الحكومي:”أفرزت الدراسة التقييمية لأثر برامج الدعم الاجتماعي التي أنجزها المرصد الوطني للتنمية البشرية سنة 2018 ،  نتائج جد إيجابية فيما يخص أثر الداخليات في تحسين مؤشرات التمدرس والحد من الهدر المدرسي خاصة بالوسط القروي”.

وخلص إلى أن الدراسة أظهرت أن الأقسام الداخلية تساهم في تحسين نسبة التحاق التلميذات والتلاميذ بالسلك الإعدادي بنسبة 125 بالمائة، كما تساهم هذه المرافق السوسيو-تعليمية في تحسين نسبة الولوج إلى السلك الثانوي-التأهيلي بنسبة 164 بالمائة.

[ + ]