الأخ أمزازي يشرف على اعطاء انطلاق الموسم التربوي (2019- 2020) لمدارس الفرصة الثانية

أعطيت بمدينة الرباط ، اليوم الخميس ، انطلاقة الموسم التربوي (2019 – 2020) لمدارس الفرصة الثانية التي تستهدف المنقطعين عن الدراسة من الشباب واليافعين الواقعة أعمارهم بين 13 و18 سنة.

وانطلق الموسم الذي يحمل شعار “برامج الفرصة الثانية في صلب مدرسة الإنصاف والمواطنة”، بحفل احتفي فيه بتلميذات وتلاميذ تمكنوا بفضل استدراك تمدرسهم في برامج الفرصة الثانية من مواصلة مسارهم الدراسي والتفوق في الامتحانات الإشهادية برسم الموسم الدراسي 2018-2019، وذلك بحضور الكاتب العام للوزارة الوصية ومدراء الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وممثلي منظمات دولية والمجتمع المدني.

واعتبرسعيد امزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، في كلمة بالمناسبة حفل انطلاق الموسم التربوي لمدارس الفرصة الثانية 2019/ 2020، مناسبة للثناء على مجهودات الشركاء الجمعويين والمؤسساتيين المساهمين في هذا الورش الوطني، وكذا تشجيع وتحفيز التلميذات والتلاميذ الذين ثابروا واجتهدوا وتحد وا ظروفهم الاجتماعية، وتمكنوا من استدراك تمدرسهم ونجحوا في الامتحانات الإشهادية بتفوق.

وتابع الأخ أمزازي أن الحفل مناسبة أيضا لتوقيع اتفاقيات الشراكة مع الجمعيات التي تم انتقاؤها لتدبير مراكز الفرصة الثانية الجيل الجديد، والتي تم إحداثها هذه السنة “في إطار التزامنا أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم 17 شتنبر 2018 بإحداث 80 مركزا للفرصة الثانية من الجيل الجديد في أفق سنة 2021”.

ويتوخى من هذه الشبكة من المراكز ، المنتشرة في مختلف أقاليم وعمالات المملكة ، استقطاب وتأهيل وتكوين وتوجيه ومرافقة اليافعين والشباب من الفئة العمرية 13-18 سنة المنقطعين عن الدراسة، ومواكبتهم لتحقيق مشاريعهم الشخصية للاندماج السوسيو-مهني.

وأبرز الأخ أمزازي أن الوزارة ، في إطار مواكبة تجربة إحداث مراكز الفرصة الثانية الجيل الجديد ، قامت بإنجاز أبحاث وكذا دراسة المحيطين السوسيو-تربوي والسوسيو- اقتصادي للمراكز المحدثة من أجل تعبئة وإشراك المحيط وتحديد المهن موضوع التكوين وفق حاجيات الفئات المستهدفة، علاوة على تعزيز النموذج البيداغوجي لتوفير تأهيل وتكوين وتدبير ذي جودة بهذه المراكز.

وتابع أن الوزارة قطعت ، بمعية شركائها خاصة اليونيسف واليونيسكو والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني والجمعيات العاملة في المجال، “خطوات مهمة يمكن استثمارها في تمكين المتدخلين من الأدوات الكفيلة بتحقيق الجودة المطلوبة في التكوينات وفي تسيير المراكز على المستوى المحلي”.

وتميز الحفل بالاستماع لشهادات مستفيدين من برامج التربية غير النظامية، وتسليم مدراء الأكاديميات 46 اتفاقية وقعت في وقت سابق وتخص افتتاح 46 مركزا جديدا للفرصة الثانية برسم الموسم التربوي الجديد، تنضاف إلى 32 مركزا استقبلت في الموسم الماضي 3625 يافعا وشابا منقطعين عن الدراسة.

وتستهدف برامج التربية غير النظامية الموسم الحالي 2019 /2020 تكوين 71 ألف من اليافعين غير الممدرسين، منهم 7 آلاف بمراكز الفرصة الثانية الجيل الجديد.

[ + ]