الأخ الأعرج يؤكد على إدراج حق التتبع وتفعيله تكريسا لحماية حقوق مؤلفي مصنفات الفن التشكيلي

أكد الأخ محمد الأعرج، وزير الثقافة والإتصال، اليوم الخميس بالرباط، على ضرورة إدراج حق التتبع وأجرأته وتفعيله، تكريسا لحماية حقوق مؤلفي مصنفات الفن التشكيلي.
وأضاف الأخ الأعرج، في كلمة له بمناسبة افتتاح معرض للوحات الفنون التشكيلية بمناسبة اليوم الإفريقي لحق المؤلف، والذي ينظم تحت شعار “بصمات إفريقيا”، أن وزارة الثقافة والإتصال (قطاع الإتصال)، اعتمدت هذه السنة مخططا استعجاليا يرتكز على مقاربة منهجية من أجل تحقيق تدبير أمثل للحقوق المادية والمعنوية للفنانين والمبدعين من خلال تعزيز وتطوير وتحديث الترسانة القانونية المعتمدة.
واعتبر الوزير أن اعتماد اللجنة الإفريقية للكونفدرالية الدولية لهيئات المؤلفين والملحنين يوما إفريقيا احتفاء بحق المؤلف يعكس وعيا إفريقيا متقدما بأهمية وتعزيز حماية حقوق المؤلفين، كما يترجم انخراط البلدان الإفريقية في الدينامية العالمية الجديدة الرامية إلى إرساء أسس التنمية الثقافية بشكل عام.
كما أشاد بالدور المركزي الذي يضطلع به قطاع الفنون التشكيلية في تعزيز القرب الثقافي والدبلوماسية الثقافية، وتنمية الثروة اللامادية التي تشكل دعامة المجتمع المغربي الحديث في ظل قيادة جلالة الملك محمد السادس.

ويدخل معرض اللوحات التشكيلية المنظم على مدى ثلاثة أيام من قبل المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، بشراكة مع النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين، وتحت إشراف وزارة الثقافة والإتصال (قطاع الإتصال)، ضمن فعاليات الاحتفاء باليوم الإفريقي للمؤلف الذي أقرته اللجنة الإفريقية للكونفدرالية الدولية لهيئات المؤلفين والملحنين خلال اجتماعها العام لسنة 2018.
وتميز المعرض بعرض لوحات تشكيلية لكل من ليلى الشرقاوي، وعزالدين الهاشمي الإدريسي، ومحمد المنصوري الإدريسي، ونبيل باهية، وعبد الرحمن بنانة. كما تزينت أروقة قاعة باحنيني بلوحات لكل من محمد حفيظي، وعبد الإله الحبابي، وبنيونس عميروش، والحبيب لمسفر، وعبد الرحمن رحول.

[ + ]