خلال افتتاح النسخة الأولى من بينالي ..الأخ الأعرج: التظاهرة ستكون بمثابة إعادة اكتشاف للرباط

M.P/ زينب أبو عبد الله

افتتحت مساء اليوم الثلاثاء بالرباط،  النسخة الأولى من بينالي الفن المعاصر للرباط “لحظة قبل الكون”، بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر.

واعتبر الأخ محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، التظاهرة الثقافية “ثمرة العمل المؤسساتي المشترك بين المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة والاتصال”.
وقال الأخ الأعرج في كلمة بالمناسبة، إن هذا التعاون الذي يصبو تحقيق الإشعاع الثقافي للمغرب بشكل عام، وتمكين الرباط، مدينة الأنوار وعاصمة المغرب الثقافية، من حدث ثقافي متميز، يعطي للحركية الشاملة التي تعرفها في مختلف المجالات، معاني الجمالية ودلالات قيميةن مضيفا أن التظاهرة ستكون بمثابة إعادة اكتشاف لمدينة الرباط من خلال عيون فنية متعددة الزوايا وبالتركيز على الإبداع الفني النسائي المعاصر، كنوع من إعادة كتابة تاريخ الفن بصيغة المؤنث، وفي نفس الوقت تجاوز دلالات النوع الاجتماعي، للسمو في أعالي قيم التحديث.

وبعد أن أبرز المسؤول الحكومي أن تنظيم هذا البينالي، الذي حرصت وزارة الثقافة والاتصال على دعمه، سيعزز صورة المغرب كأرض للتسامح والحوار وتعايش التنوع والاختلاف، وسيساهم في إبراز خط الانفتاح الأبدي للمغرب على مختلف ثقافات وشعوب العالم، أشار إلى أن فضاءات الرباط ستكون، إلى حدود 18 دجنبر المقبل، منارات للإشعاع الفني الوطني والدولي بمشاركة ما يفوق 60 فنانة، قائلا إن احتفاء هذه التظاهرة بالفن المعاصر بالرباط سيكون أيضا بمثابة سفر حضاري في مدينة رسمت فيها شواهد حقب تاريخية متعددة.

كما سجل الأخ الأعرج أن الحركة الثقافية والفنية التي تشهد دينامية ملحوظة بالمملكة، تأتي تنفيذا للتوجيهات الملكية التي تحرص على تبويء الثقافة المكانة اللائقة بالعمق الحضاري للملكة المغربية، مبرزا أن الفنون قد عرفت في السنوات الأخيرة، إقلاعا ملحوظا ساهمت فيه بشكل ملموس برامج الدعم التي سنتها وزارة الثقافة والاتصال لفائدة مختلف المجالات الثقافية والفنية.

تجدرالإشارة إلى أن هذه التظاهرة الفنية، المنظمة من طرف المؤسسة الوطنية للمتاحف تحت رعاية حلالة الملك محمد السادس، والتي يراد منها أن تمثل “فضاء للحرية وتفاعلا بين المتأمل والعمل الفني”، مخصصة بشكل كامل للنساء، نجمع 64 فنانة ومجموعة فنية، من 27 جنسية مختلفة وتخصصات متعددة، بما في ذلك الفن التشكيلي، والرسم، والنحت، والسينما والهندسة المعمارية، ستواصل فعالياتها إلى غاية 18 دجنبر المقبل.

[ + ]