في مداخلة باسم الفريق الحركي بمجلس النواب ..الأخت الحاتمي تطالب بإحداث قناة برلمانية تؤسس لإعلام قريب من المواطن

الرباط/ صليحة بجراف

طالب الفريق الحركي بمجلس النواب، الجمعة بالرباط، بالتأسيس لإعلام برلماني يقوم على مقاربة شمولية، قوامه تقريب المواطن من الصورة الحقيقية للبرلمان مع اعتماد سياسات لغوية منسجمة بالنسبة للغتين الرسميين العربية والأمازيغية، وكذا الحسانية.

وقالت الأخت غيثة الحاتمي، عضو الفريق الحركي بمجلس النواب، في مداخلة باسم الفريق الحركي، خلال جلسة عامة خصصت، لمناقشة مقترح قانون يتعلق بإحداث القناة البرلمانية، إن الهدف من القناة أعمق وأكبر، لعل أبرزها إعطاء الصورة الحقيقية للعمل البرلماني في مختلف مجالات اختصاصه.

الأخت الحاتمي، التي أبرزت طموح الفريق الحركي، بأن تجسد هذه القناة رؤية إعلامية برلمانية صادقة، موضوعية، حيادية، مستقلة، من خلال خطة مدروسة ودقيقة، تضمن استقطاب المغاربة، أكدت على ضرورة تفعيل المادة 54 من النظام الداخلي، وذلك، بإتاحة التواصل باللغة الأمازيغية خلال الجلسات العامة واجتماعات اللجان، وتوفير الوسائل البشرية والمادية واللوجستيكية الضرورية تطبيقا لأحكام الفصل 5 من الدستور، ومقتضيات القوانين التنظيمية والقوانين ذات الصلة، والعمل على توسيع نطاق المشاهدة ليعم مختلف المناطق القروية والجبلية، وكذا مغاربة العالم، في إطار نهج تفاعلي يهتم كذلك بالمرأة والشباب، وضمن شبكة برامج متطورة تحت إشراف فاعلين إعلاميين يتملكون التخصص البرلماني.

وبعد أن توقفت عضو الفرق الحركي بمجلس النواب، عند الدور الذي ستلعبه هذه القناة، لكونها ستشكل آلية لتقريب العمل الدستوري من المواطنين، وفسح المجال لتعميق مبدأ التعددية وتوسيع قاعدة المشاركة في الحياة السياسية، وانفتاح البرلمان على مختلف المؤسسات والهيئات وضمنها المجتمع المدني وهيئات التشاور والمواطنين، في إطار نقاش عمومي منتج ومفيد، مشيرة إلى أن هذه القناة ستكون بمثابة آلية لتطبيق مبدأين دستوريين هما، الحق في الحصول على المعلومة وربط المسؤولية بالمحاسبة، دعت إلى إعطاء صورة حقيقية عن أشغال البرلمان بأعضائه ولجنه وفرقه.

ولم يفت الأخت الحاتمي، الإعراب عن أمل الفريق أن تشتغل هذه القناة على ذاكرة البرلمان، وأرشيفه، وتاريخه، قائلة :” للبرلمان المغربي، ذاكرة بصمها نساء ورجال ومنهم من لازال بين ظهرانينا في محطات سياسية وبرلمانية تاريخية، نعتقد بأنه من المجحف ألا تتعرف عليها أجيال اليوم”.

إلى ذلك، صادق المجلس، على مقترح قانون يتعلق بإحداث القناة البرلمانية، وهو المقترح الذي يأتي في إطار تعزيز الانفتاح والتواصل الإيجابي للمؤسسة التشريعية مع محيطها، وخصوصا مع المواطن، لتكون منبرا يعكس كل هواجسه وانشغالاته.

[ + ]