ميلاد المنتدى الجامعي الحركي …والأخ أوحلي رئيسا

الرباط ـ صليحة بجراف
انعقد السبت بالرباط، على هامش ندوة علمية نظمتها الحركة الشعبية تحت شعار: “مشروع القانون الإطار مدخل أساسي لإصلاح منظومة التربية والتكوين”، الجمع العام التأسيسي للمنتدى الجامعي الحركي.
ميلاد المنتدى الجامعي الحركي، الذي حضره عدد من الجامعيين من مختلف التخصصات و التكوينات بكل جهات المملكة، افتتح بالكلمة التوجيهية للأخ محند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، الذي ثمن هذه المبادرة.
الأخ العنصر، الذي أشاد بدور الجامعيين في دعم الأحزاب السياسية والحكومة بآرائهم حول القضايا الوطنية والأوراش الكبرى، وعد باستماع الحركة الشعبية إلى اقتراحاتهم ومساهماتهم.
كما حث الأخ أمين عام الحركة الشعبية، الحاضرين على الانخراط في الشأن السياسي والمساهمة الفعلية في تدبيره، معربا عن متمنياته للمولود الجديد بكل التوفيق والنجاح في المهام المنوطة به.
من جهته، الأخ حمو أوحلي، رئيس اللجنة التحضيرية وعضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، الذي حاول تقريب الحضور، في كلمته الافتتاحية، من فكرة المنتدى الجامعي الحركي، وأهدافه، قائلا:”إنها تأتي بعد تشخيص عميق للواقع المغربي ولدور الكفاءات الجامعية في خدمة المشروع المجتمعي التنموي، ومن “منطلق إشراكهم فعليا في صنع القرار السياسي.
من جانبه، أعرب الأخ محمد الأعرج عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، عن فخره واعتزازه بتأسيس مبادرة منتدى الجامعيين الحركين، قائلا :”حزب الحركة الشعبية الذي كرس التعدد وكان سباقا في الدفاع عن الحريات العامة هو حزب للجميع”، داعيا الحضور إلى العمل حتى يكون المنتدى لبنة أساسية في عمل الحزب والفعل السياسي عموما”.
بدورهم، توقف المشاركون والمشاركات، في أشغال الجمع العام التأسيسي لهذا التنظيم، عند الأهداف التي يرمي منتدى الجامعيين الحركيين إلى تحقيقها، معربين عن أملهم أن يشكل تنظيمهم قيمة مضافة للعمل الحزبي الفعال.
إلى ذلك، تمت المناقشة والمصادقة على مشروع القانون الأساسي للمنتدى الجامعي الحركي، قبل اللجوء إلى مسطرة التصويت وانتخاب الهياكل والأجهزة الوطنية للمنتدى (الرئيس، المجلس الوطني والمكتب التنفيذي).
تجدر الإشارة إلى أن الجمع العام الذي حضره العديد من أعضاء المكتب السياسي للحركة الشعبية، عرف انتخاب الأخ حمو أوحلي، رئيسا للمنتدى الجامعي الحركي، بالإجماع، مع انتخاب أعضاء المجلس الوطني للمنتدى علاوة على تفويض عملية تشكيل المكتب التنفيذي إلى الرئيس المنتخب، والذي سيضم ثلاثة نواب للرئيس، أمين المال ونائبه، ومقرر ونائبه ومستشارون مكلفون بمهام.
يشار إلى أن الأخ أوحلي، الذي تم انتخابه رئيسا للمنتدى الجامعي لحزب الحركة الشعبية، يشغل حاليا منصب كاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية والمياه والغابات ورئيس المجلس الإقليمي لعمالة إفران وهو عضو بالمكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، حاصل على شهادة الدكتوراه في الطب البيطري من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، وعلى دكتوراه السلك الثالث من جامعة تولوز وعلى دكتوراه الدولة من جامعة بوليتيكنيك بتولوز،ابتدأ مساره المهني كأستاذ جامعي بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة كماعمل باحثا مساعدا بجامعة برلين بألمانيا و جامعة إدنبرة باسكتلندا، وصدرت له عدة أعمال ومقالات علمية منشورة في مجلات وطنية ودولية فضلا عن إشرافه على إنجاز عدة بحوث في مختلف جهات المملكة.
وعلى الصعيد السياسي سبق للأخ أوحلي، أن تولى منصب مستشار جماعي بجماعة عين اللوح بإقليم إفران ورئيس جماعة عين اللوح وبمجلس النواب كان رئيسا للجنة الاقتصاد والتجارة والصناعة والصناعة التقليدية وشؤون المغاربة المقيمين بالخارج قبل أن يحظى بالثقة الملكية السامية ويعين كاتبا للدولة مكلفا بالتضامن والعمل الإنساني
كما شغل الأخ أوحلي بالخصوص، منصب رئيس هيئة الأطباء البياطرة بالمغرب ويعد من بين مؤسسي الاتحاد المغاربي لجمعيات البياطرة حيث كان أول كاتب عام لهذا الاتحاد علاوة على توليه عدة مهام ومسؤوليات في مجموعة من الجمعيات التضامنية ومنظمات المجتمع المدني، علاوة على كونه خبيرا لدى عدة تنظيمات وهيئات وطنية ودولية.

[ + ]