في لقاء تواصلي أخوي جمع الأخت فاطنة لكحيل بحركيات وحركيي أقاليم الراشيدية وتنغير وورزازات

الأخ الدريسي يثمن اضطلاع حركيات وحركيو ورزازات في بناء إقليمهم والنهوض به
إجماع على تقوية الهياكل التنظيمية جهويا و محليا والاستعداد لربح رهان الانتخابات المقبلة
صليحة بجراف:
إلتأم حركيو وحركيات بكل من أقاليم الراشيدية وورزازات وتنغير مؤخرا، في لقاءات تواصلية منفصلة أخوية مع الأخت فاطنة لكحيل عضو المكب السياسي لحزب الحركة الشعبية وكاتبة الدولة المكلفة بالإسكان.
اللقاءات، التي تميزت بحضور المنتخبين الحركيين و أعضاء المجلس الوطني وممثلي الهيئات الشبابية والنسوية بالأقاليم المذكورة، تمحورت حول مستجدات الحياة السياسية والحزبية عامة وبهذه الأقاليم خاصة فضلا عن بحث سبل تقوية الهياكل التنظيمية جهويا و محليا والاستعداد لربح رهان الانتخابات المقبلة بالإقاليم المذكورة.
وفي هذا السياق، قال الأخ عبد الرحمان الدريسي (عضو المكتب السياسي ومستشار برلماني ورئيس المجلس البلدي لورزازات وعضو جهة درعةـ تافيلات) في تصريح خاص إن اللقاء، الذي يأتي في إطار سياسة القرب التي تنهجها قيادة حزب الحركة الشعبية، مع الحركيات والحركيين عبر ربوع المملكة، تناول عدة إشكالات تؤرق ساكنة اقليم ورزازات عموما وحركيي الإقليم بشكل خاص لاسيما التأطير والبحث عن سبل لضخ دماء جديدة في هياكل الحزب بالإقليم، بغية تطوير الأداء وكذا الانفتاح على الشباب وفتح المجال أمامهم للانخراط في العمل الحزبي والسياسي بشكل عام.
وأضاف عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، أن المناضلات والمناضلين الحركيين طرحوا كيفية النهوض بالمنظمات الموازية للحزب بالإقليم ( الشباب والنساء) خاصة وحزب الحركة الشعبية مقبل على عقد مؤتمري منظمتي الشبيبة الحركية والنساء الحركيات، علاوة على مناقشتهم لدورهم في تفعيل المجالس المحلية والاقليمية.
وتابع الأخ الدريسي أن حركيات وحركيي ورزازات، الذين ما فتؤوا يؤكدون رغبتهم في الاضطلاع بدورهم في المساهمة في بناء إقليمهم والنهوض به، وعبروا عن اعتزازهم بتواصل الأخت فاطنة لكحيل معهم، طالبوا باقي وزراء الحركة الشعبية بالحفاظ على “سنة التواصل”التي تنهجها قيادة الحركة الشعبية علاوة على إلتماسهم التعاون معهم للنهوض بجماعاتهم وإقليمهم بشكل خاص.
بدورها،الأخت لكحيل، أعربت عن سعادتها وهي تجتمع بمنتخبي و أعضاء المجلس الوطني وممثلي الهيئات الشبابية والنسوية لحزب الحركة الشعبية وقواعده بورزازات والراشيدية وتنغير، تحدثت عن إستراتيجية وزارة الاسكان التي تسعى إلى النهوض بالمراكز والجماعات القروية من خلال ضمان السكن اللائق للجميع خاصة بالدواوير والقرى.
تجدر الاشارة إلى أنه بالتنسيق مع الأخوين محند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية والسعيد أمسكان رئيس المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية، تمت برمجة جلسة عمل مع عبد الأحد الفاسي،وزيرلاعداد التراب الوطني والتعمير والسكنى وسياسة المدينة، الذي يقوم بزيارة عمل لجهة درعة تافيلالت بمعية الأخت فاطنة لكحيل كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان مع رؤساء الجماعات الحركيين بورزازات و تنغير وحضور الأخ الدريسي، رئيس المجلس البلدي لورزازات في محاولة لإيجاد الحلول لإشكالية التعمير والتهيئة المجالية و المراكز الصاعدة و القصور والقصبات بهذين الاقليمين.

[ + ]