في تعقيب للفريق الحركي بمجلس المستشارين .. الأخ الدريسي ينتقد التأخر الواضح في إصدار النظام الأساسي لموظفات وموظفي الجماعات الترابية

M.P/ علياء الريفي
سجل الأخ عبد الرحمان الدريسي، عضو الفريق الحركي بمجلس المستشارين، الثلاثاء بالرباط، التأخر الواضح في إصدار النظام الأساسي لموظفات وموظفي الجماعات الترابية “.
وطالب الأخ الدريسي في تعقيب على رد محمد بنعبد القادر، وزير الوظيفة العمومية، على سؤال حول “مآل النظام الأساسي لموظفي الجماعات الترابية” تقدم به الفريق الحركي بمجلس المستشارين، بالتعجيل في إخراج هذا النظام الأساسي إلى حيز الوجود، لاسيما وأن أزيد من 150 ألف موظف يتطلعون إليه لتحسين وضعيتهم المهنية والإجتماعية، والإرتقاء بها الى مستوى أطر وموظفي الوظيفة العمومية في مساراتها المهنية، وحقوقها في الترقي وتغيير الإطار، وتحسين منظومة الأجور والتعويضات وغيرها.
الأخ الدريسي، الذي انتقد أيضا، محتوى الدورية التي صدرت بخصوص تعويضات المسؤولين في الإدارة الجماعية والمبنية على معيار عدد السكان، أردف، قائلا:” لا تنصف أغلب الجماعات خاصة في المدن الصغرى والعالم القروي، التي تؤدي نفس المهام رغم قلة سكان الجماعة، إضافة الى أن رؤساء المصالح والأقسام والمديرين لا يتعاملون مباشرة مع الساكنة”، داعيا إلى إدماج فئة العاملين في الحالة المدنية والتصديق على الوثائق والشواهد الإدارية في صنف المستحقين للتعويض عن المهام الشاقة، نظرا للمسؤوليات القانونية المطروحة على عاتقهم والمداومة الملزمين بها.
ولم يفت عضو الفرق الحركي بمجلس المستشارين، الوقوف عند مجمل الإشكاليات التي تعاني منها الجماعات خاصة التوظيف وإجراء المباريات لسد الخصاص القائم في إدارتها سواء في السلاليم الدنيا أو العليا،قائلا:”هناك جماعات لها فائض ولكن أغلبها تعرف خصاصا في عدة وظائف، لهذا نتطلع إلى إجراءات تبسط مسطرة مباريات التوظيف أو إطلاق خيار التعاقد لسد حاجيات الجماعات الترابية اليوم “.

[ + ]