في لقاء مع حركيات وحركيي الجهة الشرقية.. الأخت لكحيل تؤكد على التعئبة لإنجاح المحطات الحزبية المقبلة

الرباط / صليحة بجراف
عقدت الأخت فاطنة لكحيل، كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان، وعضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، مؤخرا بوجدة ، لقاء تواصليا مع مجموعة من رؤساء الجماعات والمنتخبين وممثلي المنظمات الموازية(المرأة الحركية والشبيبة الحركية) والمناضلين الحركيين، بحضور الأخ عزيز لطرش عضو المكتب السياسي.
اللقاء، الذي اعتبرته الأخت لكحيل في تصريح هاتفي يندرج في إطار اللقاءات التواصلية التي دأبت قيادة الحركة الشعبية عقدها مع المنتخبين والمناضلات والمناضلين الحركيين أينما وجدوا، بهدف تعزيز التواصل والعمل على تطوير أداء العمل الحزبي بشكل خاص و السياسي عموما، خدمة لقضايا المواطنين، وكذا اطلاع الحركيات والحركيين بالمنطقة على المستجدات التي طرأت على القانون الأساسي للحزب وتعيين الأخوين، محمد السرغيني أمينا وطنيا لمالية الحزب وعدي السباعي ناطقا رسميا للحزب، فضلا عن كونه، يأتي والحركة الشعبية مقبلة على عقد مؤتمري قطاعي (جمعية النساء الحركيات ومنظمة الشبيبة الحركية) ومؤتمرات المجالس الجهوية للحزب مما يستدعي ذلك من تعبئة شاملة لكل الحركيات والحركيين لإنجاح هذه المحطات المهمة في تاريخ الحزب. وبعد أن أشادت الأخت لكحيل بدور والتزام الحركيات والحركيين بالإقليم، واستعدادهم للعمل وفق توجهات الأخ محند العنصر الأمين العام للحزب، حثت الحضور على مزيد من العطاء والاشتغال وفق استراتيجية جماعية، قوامها التضامن والتلاحم لكسب التحديات المنتظرة.
إلى ذلك، واصلت عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، جولاتها بعقد لقاء تواصلي مع ممثلي المنظمات الموازية للحزب ومنتخبي ومناضلات ومناضلي الحركة الشعبية لإقليم الدرويش حيث وقفت على مشاكل المنطقة حزبيا ومحليا .
اللقاء الذي حضره الأخ محمد فضيلي عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، تمحور حول التنظيم و الاستعداد لربح رهانات الحزب المقبلة.
وفي كل اللقاءات بحثت كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان مع رؤ ساء الجماعات سبل إمكانية توقيع اتفاقات مع الجماعات لتعزيز التعاون وتسهيل الولوج إلى السكن اللائق، خاصة للفئات ذات الدخل المحدود، من خلال برامج متنوعة.
تجدر الإشارة إلى أن عضو المكتب السياسي، قامت بزيارة مواساة لبيت الأخ الشنتوفي، المناضل الحركي بمدينة وجدة لتقديم واجب العزاء في وفاة شقيقه.

[ + ]