الحركيون والحركيات يودعون الأخ بلحاج الدرمومي إلى دار البقاء

M.P/ الرباط

في جو مهيب، ودع الحركيون والحركيات إلى دار البقاء، المشمول برحمته، الأخ بلحاج الدرمومي، أحد رموز الحركة الشعبية.
الفقيد، الذي وهب حياته لوطنه ولحزبه، مؤمنا بفكره الحركي، حيث ظل متشبثا به حتى لقي ربه، وعمل مديرا بديوان وزير العدل الأسبق الراحل عبد الهادي بوطالب، وتقلد مسؤوليات حزبية كثيرة، فضلا عن كونه كان برلمانيا عن إقليم خريبكة ورئيسا لجماعة الكناديز، عرف بطيبته واحترامه للجميع.

وقد شيعت جنازته بعد صلاة العصر من يوم الجمعة بجماعة الكناديز، بحضور حشد كبير من المناضلين الحركيين يتقدمهم الأخ محند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، بمعية الإخوة محمد مبديع (عضو المكتب السياسي، ورئيس الفريق الحركي بمجلس النواب)، ومهدي عثمون (عضو المكتب السياسي) و أحمد سيبا (مدير ديوان وزير الثقافة والاتصال ) ومن أسرته الصغيرة وعائلته الحركية الكبيرة ومن أصدقائه ومعارفه وساكنة جماعته.
رحم الله الفقيد وأوسع مدخله وأجزل له العطاء لما قدمه لوطنه وحزبه.

“إنا لله وإنا إليه راجعون” .

[ + ]