في تعقيب باسم الفريق الحركي بمجلس المستشارين ..الأخ السباعي ينتقد استراتيجية الحكومة للنهوض بالخدمات الصحية

M.P/ علياء الريفي

انتقد الأخ امبارك السباعي، رئيس الفريق الحركي بمجلس المستشارين، الثلاثاء بالرباط، استراتيجية الحكومة في مجال تحسين الخدمات الصحية بالمغرب، قائلا: “إن ميزانية القطاع التي زادت بما يعادل 11 في المائة رغم أهميتها، تظل محدودة بالقياس مع حجم الخصاص المسجل في القطاع، لا من حيث التجهيزات ولا من حيث الموارد البشرية، وهو ما يستوجب مزيدا من الجهود من طرف الحكومة لإيلاء هذا القطاع ما يستحقه من أولوية”.

الأخ السباعي، في تعقيب باسم الفريق الحركي بمجلس المستشارين، حول جواب أناس الدكالي، وزير الصحة، على سؤال شفوي آني يتعلق ب “السياسات العمومية لتحسين المنظومة الصحية”، أكد على تحقيق العدالة المجالية في توفير البنيات الاستشفائية والخدمات الصحية، داعيا إلى وضع استراتيجية واضحة المعالم، للحد من التمركز البارز في القطاع، و إنصاف الجهات المحرومة خاصة العالم القروي، الذي يعرف خصاصا مهولا، لا من حيث المراكز الاستشفائية ولا من حيث الموارد البشرية.
وبعد أن سجل الأخ السباعي، تطلع الفريق الحركي بمجلس المستشارين، إلى برنامج استعجالي، لمواكبة ساكنة المناطق القروية والجبلية، في ظل موجة البرد والصقيع وانقطاع المسالك والطرق، تساءل أيضا عن كيفية تمويل وتنزيل المخطط الوطني للصحة لسنة 2025، الذي أعلنت وزارة الصحة مؤخرا عن إطلاقه والذي يتضمن 25 محورا، وعن مدى انخراط باقي القطاعات الحكومية والجماعات الترابية في أجرأة هذا المخطط الهام، على اعتبار أن مستقبل الصحة ببلادنا أكبر من المقاربة القطاعية الضيقة.
رئيس الفريق الحركي بمجلس المستشارين، خلص إلى ربط نجاح هذا المخطط، بفتح حوار وطني موسع، يتوج بإعداد ميثاق وطني للصحة.

[ + ]