في تعقيب باسم الفريق الحركي بمجلس المستشارين ..الأخ البقالي يطالب الحكومة بالتعجيل في إخراج ميثاق المرافق العمومية

M.P/ علياء الريفي
طالب الأخ الطيب البقالي، عضو الفريق الحركي بمجلس المستشارين، الثلاثاء بالرباط، الحكومة بالتعجيل في إخراج ميثاق المرافق العمومية، بهدف تحسين الخدمات الإدارية والشروع في تفعيل ميثاق اللاتركيز لمواكبة الجهوية المتقدمة.
وقال الأخ البقالي، في تعقيب باسم الفريق الحركي بمجلس المستشارين، حول جواب محمد بنعبد القادر، وزير إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية،على سؤال شفوي آني يتعلق ب”تعدد الأنظمة الأساسية للوظيفة العمومية”، إن الفريق الحركي بمجلس المستشارين، كان يراهن على إصدار هذا النص في صيغة قانون وليس مرسوم.
وبعد أن أبرز الأخ البقالي، أن الفريق الحركي بمجلس المستشارين، يرى أن مؤشر هذا التفعيل، يبدأ بتفعيل عدم التمركز في وزارة الوظيفة العمومية ، أردف قائلا:”لا يعقل أن تظل الوزارة الوصية على اللاتركيز الإداري، وزارة مركزية بدون فروع جهوية مع مراعاة وضعية الأقاليم المحدثة مند 2009 والتي لا زالت تفتقر الى مصالح خارجية لمجموعة من القطاعات الحكومية، لاسيما أقاليم الدريوش، تنغير، جرسيف وغيرها”.

الأخ البقالي، الذي سجل تشتت الأنظمة الأساسية للوظيفة العمومية وتعددها، مما أدى إلى تفاوت الوضعيات الإدارية والإجتماعية للموظفين العموميين، نتيجة اختلاف أنظمة الترقي والأجور والتعويضات من نظام أساسي إلى آخر، طالب بالتعجيل في توحيدها وتجميعها، مؤكدا على ضرورة مباشرة عملية تجميع وتوحيد الأنظمة الأساسية للوظيفة العمومية مع تصفية الأجواء وإعادة ثقة الموظف في الحكومة وفي المؤسسات، عبر مأسسة الحوار الاجتماعي وإعادته إلى سكته الصحيحة، وإعتماد مقاربة تشاركية في تنزيل الإصلاحات.

عضو الفريق الحركي بمجلس المستشارين، دعا أيضا الحكومة إلى إصدار النظام الأساسي لموظفات وموظفي الجماعات الترابية، طبقا لمقتضيات القوانين التنظيمية للجماعات الترابية، لما لهذه الفئة من دورفي تحقيق التنمية المحلية والجهوية، وفي تكريس إدارة القرب، فضلا عن إعطاء دور أكبر للمجلس الأعلى للوظيفة العمومية، واعتباره شريكا أساسيا في بلورة الإصلاحات وضمان إجتماعه بشكل منتظم.

[ + ]