الأخ العنصر يبرز أهمية الاحتفال برأس السنة الأمازيغية في افتتاح الدورة الرابعة لمهرجان المغرب الكبير

M.P/ متابعة
انطلقت اليوم الجمعة بفاس فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المغرب الكبير للاحتفال برأس السنة الأمازيغية 2969 تحت شعار “من أجل ترسيم رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا” والمنظمة بمبادرة من جمعية أمان للتنمية المستدامة بشراكة مع جهة فاس مكناس وجمعيات المجتمع المدني.
وبهذه المناسبة، أبرز الأخ محند العنصر، رئيس مجلس جهة فاس مكناس أهمية الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، قائلا:”إنه يكتسي رمزية كبيرة على اعتبار أن الثقافة الامازيغية تعتبر مكونا أساسيا من مكونات الهوية المغربية”.
وأضاف الأخ العنصر أن هذا الموعد الثقافي يعد فرصة لتعزيز أواصر الترابط والتلاحم بين المغاربة.

من جهته، قال رئيس جمعية أمان للتنمية المستدامة عمر الودادي إن مهرجان المغرب الكبير للاحتفال برأس السنة الأمازيغية الذي دأبت الجمعية على تنظيمه منذ أربع سنوات يروم العمل على إشعاع الثقافة الامازيغية والتراث الامازيغي في تلاحم وانسجام مع المحيط المغاربي والافريقي والعالمي، مضيفا أن هذه التظاهرة الثقافية الني يشارك فيها مجموعة من الوفود الأجنبية من النيجر ومالي وتونس والجزائر وليبيا والغابون والكونغو والسنغال وفرنسا وكندا تطمح الى أن تصبح محطة مفصلية لاستحضار الثقافة الامازيغية في تناغم تام مع الهوية المغربية المتعددة الأصول والأبعاد.
وتضمن برنامج هذا المهرجان المنظم على مدى يومين ( 11 – 12 يناير ) تنظيم نقاشات في موضوع ” البنيات الاجتماعية ضمانة للسلم والتعايش بشمال افريقيا” و “مقاربة تاريخية للمؤسسات الاجتماعية في شمال افريقيا” و “التراث الأمازيغي والتنمية الترابية بالمغرب”.

تجدرالإشارة إلى أنه تم تكريم العديد من الفعاليات السياسية والجمعوية فضلا عن إقامة سهرات فنية أحياها فنانون أمازيغيونفي الساحة الفنية الأمازيغية.

[ + ]