الفريق الحركي بمجلس النواب يطالب بإخراج قانون التخييم

الرباط/ صليحة بجراف
ثمن الفريق الحركي بمجلس النواب، المجهودات التي تبذلها وزارة الشباب والرياضة في مجال تخييم الأطفال، وتلك التي بذلتها مختلف الحكومات المتعاقبة من أجل الرفع من الطاقة الاستيعابية للتخييم، وذلك بالنظر لدور عملية التخييم في تنمية مواهب الأطفال وصقلها وتنمية التنشئة والروح الاجتماعية وتوسيع مداركهم الفكرية والثقافية.
جاء ذلك في تعقيب الأخ عبد الرحمان العمري عضو الفريق الحركي، على جواب وزير الشباب والرياضة بخصوص سؤال الفريق الحركي تمحورحول “البرنامج الوطني للتخييم”.

عضو الفريق الحركي، الذي توقف عند أهمية قطاع التخييم المخصص للأطفال،أكد أن القطاع يحتاج على غرار باقي القطاعات الأخرى للحكامة الجيدة، وللتمويل الضروري الكفيل باستقطاب كل أبناء المغرب، قائلا :”لا يجب أن نتحدث فقط عن تدبير هذه المرحلة، بل حديثنا يجب أن ينصب على المخطط الوطني للتخييم على المدى القريب والمتوسط والبعيد”.
وبعد أن شدد الأخ العمري على ضرورة بذل مجهود تشاركي من أجل تطوير بنيات الاستقبال، سواء على مستوى الإيواء والصيانة والأمن والإنارة والمرافق الصحية والتموين غيرها، وبناء مراكز من الجيل الجديد.، وعلى عيد التنشيط عبر تكوين منشطين محترفين، وتوفير معدات وآليات العمل وتوسيع ورشات الإبداع علاوة على الإهتمام بالاستقطاب من خلال توسيع المشاركة، مبرز أيضا ضرورة الانفتاح على أبناء المناطق النائية والقروية والجبلية الذين لا يتوفرون على حظوظ المشاركة في المخيمات، وذلك بتفعيل البعد الجهوي وتحقيق العدالة المجالية وتكافؤ الفرص بين كل الجهات، وهو ما يمكن أن يتضمنه قانون خاص، طالب بإخراجه في القادم من الأيام.

[ + ]