الأخ الغراس يحث الخريجين الجدد من جامعة الأخوين على القيام بدورهم كفاعلين حقيقيين في التنمية

صليحة بجراف

حث الأخ محمد الغراس، كاتب الدولة في التكوين المهني، السبت بإفرن، الخريجين الجدد من جامعة الأخوين على القيام بدورهم كفاعلين حقيقيين في التنمية، والتحلي بالثقة في قدراتهم والشجاعة في مجال خلق الفرص واتخاذ المبادرات والابتكار.
الأخ الغراس، في حفل نظمته جامعة الأخوين خصص لتوزيع الشهادات على خريجيها من الفوج ال21 في مستويي الإجازة (باشلور) والماستر، وذلك بحضور ثلة من الشخصيات، الأخ حمو أوحلي، كاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية والمياه والغابات، أثنى على ما تلقوه خلال فترة التكوين من رعاية و عناية من طرف إدارة وأساتذة المؤسسة لتحقيق آمالهم وطموحاتهم وكان له الأثر الايجابي في نجاحهم، توقف عند تجربته العلمية بهذه المؤسسة، قائلا:”شخصياً كنت محظوظاً بما فيه الكفاية لكوني قد تشرفت بالعمل مع أناس كانوا بالنسبة لي قدوة حسنة، إذ أنهم علموني كيف أرقى بنفسي إلى أعلى مستويات الجودة التي يتوقعها الناس مني، وألا أحاول أبدا أن أجد مبررات للفشل”، وزاد” لعل أفضل نصيحة يمكن أن أقدمها لكم وأنتم على وشك فتح صفحة جديدة في حياتكم هي أن تثقوا في إمكاناتكم وقدراتكم على إحداث التغيير، لا تختاروا أبدًا الحلول السهلة أو تبحثوا عن أشياء يسهل عليكم القيام بها.”
كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني،الذي ذكر الخريجين الجدد بالمسؤولية التي تنتظرهم والتي يجب أن يكونوا في مستواها، توقف عند الوضعية العامة للمغرب، قائلا:” إن بلدنا يسير في طريق جديد من التنمية يستجيب لانتظارات المغاربة وتطلعات الأجيال الصاعدة”، والمسؤولية الملقاة على الجيل الجديد من الرواد تتمثل في المساهمة في بناء مغرب الكرامة والتسامح والعدالة الاجتماعية.

ودعا الأخ الغراس الخريجين الجدد إلى الاستفادة من “الطاقة الإيجابية”لإعطاء الإضافة لمسلسل التحول الذي تعرفه المملكة، أردف مخاطبا الخريجين الجدد :” لا شك أن المشوار الذي ينتظركم في العالم الخارجي سيكون شاقا ومليئاً بالتحديات، فأنتم تتخرجون في وقت التركيز كله فيه على إيجاد نموذج تنموي جديد لبلدنا، نموذج تنموي يستجيب لحاجيات جميع المغاربة من أجل العيش بكرامة والأمل في مستقبل أبنائهم”.
وتابع كاتب الدولة في التكوين المهني،” المغرب يطمح إلى الانضمام إلى نادي الاقتصادات الصاعدة الجديدة، و ما يحتاجه اليوم هو أناس مثلكم وخريجون جدد لديهم الحافز والمعرفة والطموح والعزم المناسبة ليكونوا جزءاً من هذا الحلم الكبير في قيادة المغرب إلى برّ الأمان، وفي دفع عجلة التنمية إلى أقصى الحدود، وإيجاد سبل قابلة للتطبيق لمحاربة الفقر والأمية والظلم الاجتماعي”.
من جهته ، رئيس جامعة الأخوين إدريس أوعويشة، عبر عن تهنئته لخريجي الفوج ال21، قائلا:”على غرار نظرائهم السابقين ، ستكونون مدعوين إلى المساهمة في بناء مغرب عصري”، مؤكدا أن جامعة الأخوين أصبحت في الوقت الحالي تتموقع في مستوى عال من الامتياز مع حصولها على اعتماد (نياس)، الكفيل بتعزيز تموقعها وكذا مكانة خريجيها على المستوى الدولي.
تجدر الإشارة إلى آن جامعة الأخوين التي تتبنى حاليا، مخططا استراتيحيا يمتد لخمس سنوات “رؤية 2020” بغرض تسريع وتيرة تطورها وتكريس مكاسبها، حصدت منذ سنوات عدة ، جملة من الاعتمادات ذات الطابع الأكاديمي والمؤسساتي.

[ + ]