الأخت الكحيل تكشف حصيلة”البرنامج الوطني مدن بدون صفيح” وأسباب تعثره بمجلس النواب

M.P/ صليحة بجراف

أكدت الأخت فاطنة الكحيل كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة المكلفة بالإسكان،  الإثنين بالرباط، أنه على الرغم من النجاح الذي يعرفه البرنامج الوطني مدن بدون صفيح على الصعيد الوطني، فإنه لايمكن إغفال مجموعة من الصعوبات والعراقيل التي تواجه تنفيذه.

الأخت الكحيل، في جواب على سؤال شفوي بمجلس النواب حول “البرنامج الوطني مدن بدون صفيح” تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة، لخصت هذه العراقيل في رفض بعض الأسر الانخراط في البرامج المعدة لاستقبالهم، وتوسع المدارات الحضرية، و التزايد الطبيعي للأسر القاطنة بهذه الأحياء وتفشي ظاهرة تقسيم البراريك، إضافة إلى صعوبة الإستجابة لطلبات الأسر المتفرعة، وتغيير معايير الإستفادة، وندرة العقار القابل للتعبئة، وصعوبة ولوج الأسر المعنية للقروض البنكية

وقالت ان الوزارة بشراكة مع باقي المتدخلين والقطاعات المعنية تعمل على توفير الدعم المالي والمواكبة اللازمتين للرفع من وتيرة إنجاز المشاريع المرتبطة بهذا البرنامج.

وبعد أن سجلت الأخت الكحيل أن برنامج مدن بدون صفيح يعد من أولويات البرنامج الحكومي نظرا للقضاء على الظاهرة التي لها انعكاسات سلبية على التنمية والتأهيل الإجتماعي والإقتصادي للبلاد،و استفادت منه 277 ألف و583 أسرة توقفت عند صعوبة تحقبق أهدافه المسطرة ، قائلة كان يستهدف 270 أسرة عندما انطلق سنة 2004 لكن لما تم تحيين الإحصائيات اتضح أن عدد الأسر وصل إلى 420 ألف أسرة.

يذكر أن كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان قالت إته سيتم اليوم الثلاثاء الإعلان عن البروج مدينة بدون صفيح.

تجدر الإشارة إلى أن الأخت فاطنة الكحيل كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة المكلفة بالإسكان تعرضت لحادث عارض إذ سقطت عندما همت للاجابة، لكن ومن لطف الله انها لم تتأذى ورجعت بعد استراحة قصيرة لاتمام الجواب.

[ + ]