خلال توقيع اتفاقية..الاخ أمزازي: الوزارة تطمح إلى جعل الثقافة المقاولاتية رافعة لتنمية المشاريع التربوية

جرى اليوم الجمعة بالرباط، التوقيع على تجديد الاتفاقية الإطار المتعلقة بتعزيز الثقافة المقاولاتية بالمؤسسات التعليمية، بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وجمعية إنجاز المغرب.

وكان الجانبان قد وقعا في 5 مارس 2014، على هذه الاتفاقية في إطار توجهات الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015_2030، الرامية إلى تعزيز الشراكات والاستفادة من مختلف الخبرات التي توفرها المؤسسات الاقتصادية، ولاسيما المقاولات، بغية إشراكها في بلورة مشاريع المؤسسات التعليمية. كما تندرج هذه الاتفاقية في إطار سعي الوزارة لترسيخ الثقافة المقاولاتية لدى التلميذات والتلاميذ.

وتهدف الاتفاقية إلى تجسير صلات المؤسسة التعليمية بعالم الاقتصاد وسوق الشغل، وتمكين التلميذات والتلاميذ من تملك الثقافة المقاولاتية، وتوفير الفرص لأطر المقاولة لوضع تجربتهم وخبراتهم رهن إشارة التلميذات والتلاميذ، لمعرفة حاجياتهم وتطوير مهاراتهم بغية ضمان النجاح في حياتهم المهنية.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد الاخ سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أن الوزارة تطمح من خلال هذه الاتفاقية لجعل الثقافة المقاولاتية رافعة لتنمية المشاريع التربوية عبر إدراج البعد المقاولاتي في هندسة الأسلاك التعليمية منذ التعليم الاولي والإعدادي.

واقترح المسؤول الحكومي منح وثائق إشهادية للتلاميذ والتلميذات الراغبين في الانطلاق “مقاولاتيا” عبر منحهم “جوازا” يرافقهم ويواكبهم في مسارهم الدراسي، حتى يتم تفعيل مشاريعهم، مسجلا أن سوق الشغل في الظرفية الراهنة، لايستطيع لوحده احتواء خريجي الجامعات وحملة الشواهد، مما يستدعي بلورة حلول عملية كفيلة بتمكين التلاميذ والتلميذات من إحداث مقاولات خاصة ترفع هذا التحدي.
يشار إلى أن من الأهداف الرئيسية لجمعية إنجاز المغرب توفير برامج تكوينية تساعد الشباب على إنشاء مقاولاتهم.

[ + ]