وزارة الثقافة والإتصال تثمن المعالم الأثرية و التاريخية بمنطقة مولاي علي الشريف

M.P/ الرباط
أعلنت وزارة الثقافة و الاتصال- (قطاع الثقافة)، أنها تولي اهتماما خاصا بالمواقع الأثرية والتاريخية ببلادنا، كما أنها تؤكد حرصها التام على عدم المساس بمكونات التراث الثقافي الوطني في جميع جهات المملكة، سواء كان هذا التراث مصنفا أو في طور الدراسة.
و وأفاد بلاغ للوزارة توصلت ” M.P ” بنسخة منه أنهى لهذا الغرض، انتقلت المصالح الجهوية المختصة للوزارة، رفقةرئيس جماعة مولاي علي الشريف، لمعاينة الأشغال الجارية بالقرب من موقع سجلماسة الأثري، وذلك قصد التأكد من مدى احترام تصميم مشروع بناء مركز سوسيو ثقافي ومسبح، للمنطقة الأثرية المصنفة من عدمه.
يذكر أنه تم التأكد من أن الأشغال الجارية لبناء هذا المركز، لم تصل إلى الحدود الفاصلة بينها وبين المنطقة الأثرية المصنفة، كما أن منطقة المشروع لا تندرج ضمن المجال الأثري المصنف.
ولم يفت البلاغ  التأكيدأنه من منطلق حرصها على المحافظة على المعالم الأثرية والتاريخية وحسن توظيفها في خدمة الجهة، فان مصالح الوزارة قد اقترحت تسييج موقع سجلماسة الأثري من طرف مجلس جهة درعة تافيلالت، وذلك في إطار برنامج العمل الذي يقوم مجلس جهة درعة تافيلالت بإعداده.

[ + ]