بلحسن : مهرجان مكناس فضاء للدعوة إلى تجويد الدراما التلفزية التي تدخل كل “البيوت دون استئذان”

متابعة/ صليحة بجراف

تختتم فعاليات مهرجان مكناس للدراما التلفزية في دورته السابعة يوم غد الأربعاء 14مارس الجاري، بتوزيع الجوائز على الفائزين.
المهرجان، الذي تنظمه جمعية العرض الحر، تحت رعاية جلالة الملك محمد السادس، وبدعم من وزارة الثقافة والإتصال والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية والقناة الثانية و مؤسسة أبو ظبي للإعلام، وبشراكة مع جماعة مكناس ومجلس جهة فاس ـ مكناس، حضره الأخ أحمد سيبة مدير ديوان وزير الثقافة والإتصال بالنيابة عن الوزيرالأخ محمد الأعرج، افتتح يوم الجمعة 9مارس الجاري، بتكريم الفنانين عائشة ماه ماه والمحجوب الراجي، تقديرا لمساهمتهما في إغناء المشهد الفني المغربي.

وقال محمود بلحسن مدير ومؤسس مهرجان مكناس للدراما التلفزية في تصريح هاتفي لموقع ” M.P” إن الرسالة التي يحملها المهرجان هو الدعوة إلى تجويد الدراما التلفزية التي تدخل كل “البيوت دون استئذان”.
وأضاف بلحسن ، أن مهرجان مكناس للدراما التلفزية في دورته السابعة الممتدة من 9 إلى 14 مارس 2018، يسعى إلى جعل الدراما المغربية تستجيب لتطلعات المغاربة من خلال عرض مادة تعبرعن انشغالاتهم وتلامس مختلف مشاكلهم في قالب جميل يغازل اهتماماتهم عموما، فضلا عن كونه يشكل فضاء للانفتاح على مختلف التجارب الدولية الرائدة ويقرب العاملين في الميدان، من ممثلين ومخرجين وسيناريست وحتى نقاد وغيرهم، لتبادل الأفكار والآراء حول إنتاج وطني يرضي الجميع، ويرتقي بالدراما التلفزية الوطنية.
تجدر الإشارة إلى أن الدورة تعرف مشاركة 20 عملا تلفزيونيا من المغرب والخارج ، تحتكر الأعمال المغربية غالبية المسلسلات والأفلام التلفزيونية المشاركة والتي أنتجت جميعها سنة 2017.
ويتعلق الأمر بأفلام (الحب المجهول) لسطيفاني دوفيفيي، (والنهار الكبير) لهشام العسري، و(12 ساعة) لمراد الخودي، و(العاطي الله) لسامية أقريو، و(دوبل في) لسعيد آزار، و(هوا يا هوا) لشوقي العوفير، إلى جانب مسلسلات (مومو عينيا) لهشام الجباري، و(عين الحق) لعبد السلام الكلاعي، و(حديدان في كليز) لإبراهيم الشكيري، و(رضاة الواليدة) لزكية الطاهري.
وتحضر هذه الأعمال المغربية إلى جانب مسلسلات (أركيديا) لحاتم علي من الإمارات العربية المتحدة، و(أبرياء ولكن) لسمير حبشي من لبنان، و(انتقال) لأوليفي غينيارد من فرنسا، و(تحت الضغط) للبرازيلي أندروشا وادنكنون، و(الخطة البديلة) للكندي جان-فرانسوا آسلان، و(الأخوات الأعداء) للإيفواري إيريكو سيري، وكذا أفلام (تل السنديان) للأردني حماد الزعبي، و(تنويه خاص) للفرنسي كريستوف كامبو، و(سماء مشرقة) للفرنسي نيكولا بوغرييف.
وافتتحت الدورة بعرض مسلسل (الطوفان) لمخرجه خيري بشارة من مصر، ضيفة شرف المهرجان.
ويبت في الأعمال المشاركة لجنتا تحكيم، تخص الأولى الأفلام التلفزيونية ويرأسها المخرج عبد الكريم الدرقاوي وبعضوية الفنانة نعيمة إلياس والإعلامي أحمد الدفراوي، أما اللجنة الأخرى التي تنظر في المسلسلات فترأسها الفنانة فاطمة خير وتضم كلا من رئيس اتحاد المنتجين العرب إبراهيم أبو ذكري والمخرج محمد نصرت والى جانب عرض الأفلام والمسلسلات التلفزيونية، سيتم خلال هذه الدورة تنظيم مجموعة من الندوات الموضوعاتية ولقاءات وماستر كلاس وتوقيع مجموعة من الكتب.
يذكر أن الدورة السابقة كرمت كلا من الفنانة ثريا جبران والمخرج محمد تسولي

[ + ]