المركز الوطني للنقوش الصخرية يُحصى أكثر من 400 موقع أثري بالمغرب

تمكن المركز (المنتزه) الوطني للنقوش الصخرية، الذي يضطلع بمهام التوثيق والدراسة والمحافظة على التراث الأثري المتجدر، من إحصاء أكثر من 400 موقع موزعة على العديد من المناطق على صعيد التراب الوطني.

وأفاد بلاغ لوزارة الثقافة و الاتصال، أن المركز أشرف أيضا على عدة برامج للتحريات الأثرية والبحث العلمي، وساهم كذلك في تنفيذ برامج بحث بمناطق طاطا وطانطان والحوز واوسرد وغيرها.

و ذكر المصدر ذاته، أنه في إطار الجهود التي تبدلها الوزارة الثقافة و الاتصال- قطاع الثقافة، من أجل حماية وإعادة الاعتبار للتراث الأثري الوطني، فإنها تعمل على تنفيذ البرامج والمشاريع المتعلقة بحماية النقوش الصخرية بالمناطق الجنوبية من النهب والسرقة والتشويه.

وأضاف البلاغ أنه،  ولتثمين هذا الموروث الثقافي،تم عقد مجموعة من اللقاءات العلمية والتواصلية على المستويين الوطني والدولي، حول موضوع حماية مواقع الفن الصخري من كل أشكال التهديدات التي يمكن أن تتعرض لها، بهدف تعبئة الجماعات الترابية وفعاليات المجتمع المدني من أجل الانخراط في البرامج التي تعدها الوزارة والتي تروم المحافظة على مواقع الفن الصخري.

تابع البلاغ، أن الوزارة تسهر على تنظيم دورات تكوينية في موضوع المحافظة على التراث الصخري لفائدة فعاليات محلية، كما تحرص على تجهيز المحافظات بالوسائل المكتبية وبآليات العمل المختلفة من أجل استثمارها في التوعية وفي مختلف الأنشطة الثقافية، و كذلك إحداث مركز إقليمي لتفسير وتأويل التراث الصخري والثقافي بصفة عامة بمركز مدينة طاطا.

[ + ]