في لقاء مع حركيات وحركيي تطوان ..الأعرج يشدد على ضرورة التحلي بروح المسؤولية والانضباط لإنجاح المحطة التنظيمية المقبلة للحركة الشعبية

صليحة بجراف
إلتأم حركيو وحركيات تطوان، أمس الأحد في لقاء خصص لتأسيس مكتبين محليين، الأول للحزب اختير له شعار” معا لكسب رهان استكمال البناء المؤسساتي”، والثاني للشبيبة الحركية، حمل شعار”الشبيبة الحركية أساس النخب الجديدة”.

اللقاء، الذي ترأسه الأخ محمد الأعرج المنسق الجهوي لجهة طنجة تطوان الحسيمة، وعضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، ويأتي استعدادا للإستحقاقات والمحطات الحزبية والسياسية المقبلة، من أجل تعزيز مكانته وإشعاعه داخل المشهد السياسي الوطني، تميز بانتخاب الأخوين جواد يعكون رئيس الفرع المحلي للحركة الشعبية وعبد الله قرير رئيس الفرع للشبيبة الحركة بتطوان.
وشدد الأخ الأعرج على ضرورة التحلي بروح المسؤولية من أجل إنجاح المحطة التنظيمية المقبلة لحزب الحركة الشعبية.
واستحضر الأخ الأعرج في هذا اللقاء الذي حضرته العديد من الفعاليات الحركية بالجهة عموما، منهم الأخوين عبد الواحد الشاعر عضو المكتب السياسي وعبد الرحمان العمري برلماني عن إقليم شفشاون فضلا عن العديد من المناضلات والمناضلين الحركيين، الأوضاع العامة في البلاد، قائلا:”إن هذه الأوضاع التي تسائلنا جميعا كفاعلين سياسيين، تعد محفزا على الانخراط في الإصلاحات الكبرى التي يقودها جلالة الملك محمد السادس، والمشاركة الفاعلة من حلال تقديم الحلول والبدائل الكفيلة بتحسين ظروف عيش المواطنين والمواطنات وحل الإشكاليات المطروحة على بلادنا”.
الأخ الأعرج، الذي أكد أن الحزب مقبل على العديد من المحطات منها المؤتمر الوطني المقبل للحركة الشعبية والذي سيعقد في ظرف تاريخي وسياق سياسي، سيشكل محطة نوعية يتكرس فيها مزيد من الوفاء والتشبث بهوية ومبادئ وقيم الحزب وبثوابته التي مكنته من أن يشكل مدرسة سياسية أصيلة ومتميزة لها القدرة المتواصلة على التجديد والتجدد، وفي نفس الوقت محطة للقيام بكل ما يلزم من تجديد ومراجعة ونقد كفيلين بتقوية الحزب وتعزيز مكانته في المشهد الوطني، دعا حركيات وحركيي الإقليم بشكل خاص والجهة عموما إلى مواصلة مسلسل تأطير المواطنات والمواطنين، لاسيما الشباب .
كما حث المنسق الجهوي لجهة طنجة تطوان الحسيمة على الانضباط اللازم، حتى يظل الحزب فاعلا ويسترجع مكانته بالجهة عموما، حيث كان تشكل قلعة للحركيين والحركيات، داعيا أيضا كافة مناضلات الحزب ومناضليه إلى التعبئة القوية، من أجل رفع الرهانات والتحديات المقبل وفي مقدمتها إنجاح التحضير للمؤتمر الوطني المقبل.