المكتب الإقليمي لحزب الحركة الشعبية بورزازات يستنكرالهجمة غير مبررة التي يتعرض لها الأخ م عبدالرحمان الدريسي

استنكر المكتب الإقليمي لحزب الحركة الشعبية بورزازات الهجمة الغير المبررالتي يتعرض لها المستشار الجهوي الأخ م عبدالرحمان الدريسي
ومما جاء في نص بلاغ المكتب  توصل موقع ” الحركة” بنسخة منه اليوم الخميس مايلي:
على اثرعدم تصويته لمشروع ميزانية الجهة 2018 الذي أعده رئيس الجهة بشكل لا يخدم بتاتا مصالح الجهة انعقد يومه الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 اجتماع المكتب الإقليمي لحزب الحركة الشعبية بورزازات لتدارس الهجمة التي يتعرض لها عضو الجهة الأخ م عبد الرحمان الدريسي إبان تصويته ضد ميزانية الجهة خلال الدورة المنعقدة يوم الاثنين 2 أكتوبر 2017 بالراشدية و بمعيته 23 مستشارة ومستشارا على صعيد الجهة ، وبعد المناقشة و التحليل و التقييم و استحضار كافة الأجواء التي مرت فيها الدورة و تتبع ما أفرزته من ردود أفعال من طرف بعض الجهات و الاقلام المأجورة .
اصدر المكتب الإقليمي البلاغ التالي :

تتبعنا في الأيام الأخيرة هجمة غير مبررة من طرف من ينصبون أنفسهم حمــاة و مدافعين عن جهة درعة تافيلالت، هذه الهجمة التي حاولت أن تصور للرأي العام الجهوي و الوطني أن كل من صوتوا ضد ميزانية الجهة هم بالضرورة ضد مصالح أقاليمهم خاصة و الجهة عموما.
و إذ نستنكر بأشــد العبارات هذه الهجمة نسوق هذه الحقائـــق تنويـــرا للرأي العـــام المحلي و الجهوي و الوطني:
لقد نبه عضو الجهة الأخ عبد الرحمان الدريسي في كثير من المناسبات إلى كثير من الإختلالات التي تهم سير عمل المجلس و طرق تدبير شؤونه أولا و ثانيا لكثير من المنتظرات الملحة و المستعجلة و التي لا تترجمها وثيقة الميزانية و نسوقها كما يلي :
• نبه إلى أن وثيقة الميزانية لا تستجيب للانتظارات الحقيقية لساكنة درعة تافيلالت مثل إشكالية الماء و الصحة .
• نبه إلى أن الرئيس مطالب بالكشف عن مصير 54 اتفاقية التي تمت المصادقة عليها في مختلف الدورات السابقة والتي لم تعرف بعد طريقها الى التنفيذ .
• نبه إلى أن عزم الرئيس على شراء خمس سيارات جديدة من نوع tiguan في وقت مازالت الجهة في حاجة إلى توجيه استثمارات لفك العزلة عن عدة مناطق بالجهة يعتبر هدرا للمال العام .
• أشار إلى أن العديد من المشاريع المبرمج انجازها في ورزازات ماهي إلا مشاريع سبق برمجتها في جهة سوس ماسة درعة سابقا و تم نقلها في إطار تسليم السلط للجهة الجديدة درعة تافيلالت .
ومن أجل تصحيح هذا الوضع و المصادقة على الميزانية طالب عبد الرحمان الدريسي في أخر تدخل له خلال جلسة مناقشة الميزانية رفع الجلسة و فسح المجال لرؤساء الفرق من اجل التداول ، كما وقع أثناء مناقشة اتفاقية تعميم المنح حيث أعطيت فرصة لرؤساء الفرق من أجل النقاش و التداول أفضت إلى المصادقة عليها بالإجمــاع الشيء الذي رفضه و بتعنت رئيس المجلس و فضل المرور مباشرة إلى التصويت .
و بناء على كل ما سبق فإننا:
نشجب و بكل شدة المغالطات و الادعاءات الــتي ساقتها أجهزة حـزب الرئيس و مــن يدورون في فلكهــم و التي نشم مـــن ورائها نية مبيتة مـع سبق الإصرار و الترصد هدفها زرع البلبلة و الشك في نفوس الساكنة و الطلبة منهم على الخصوص .
ندين هذه الهجمة الغير مبررة و نعتبرها تروم إلى إسكات كل الأصوات التي تخالف الرئيس و حزبه .
نندد بكل السلوكيات و العقليات التي لم تستوعب بعد أننا في مغرب الديمقراطية ، مغرب التشاركية ، مغرب الحكامة ، وربط المسؤولية بالمحاسبة .
نطالب و بإلحاح الإسراع بإخراج المخطط التنموي للجهة الذي يعرف تعثرا غير مفهــوم ، و تدارك كل تأخير من شأنه أن يؤثر سلبا على المسار التنموي الذي ننشده لجهتنا .
نشد بحرارة على أيدي كل الفعاليات و المؤسسات الحزبية و الجمعويــة و عموم الساكنة الذين لم ينجروا مع خطاب التيئيس و التشكيك و تصدوا لكل أشكال الهيمنة و الاستبداد .
نعلن عن تضامننا المطلق مع عضو الجهة الأخ عبد الرحمان الدريسي و نحيي عاليا المواقف الشجاعة للأخت حفيظة الرمسالي و الأخ محمد افراسن عضوي فريق الحركة الشعبية بالجهة و ننوه بالتزامهم الوقوف إلى جانب كل الفضلاء الذين يضعون مصلحة درعة تافيلالت فوق كل اعتبار .
ندعو رئيس الجهة الى العودة الى جادة الصواب كما نؤكد على ضرورة التشبث بالمنهج الديمقراطي التشاركي كحل أوحـــد و وحيد لتجاوز كل العقبات التي من شأنها تعطيل عجلة التنمية بالجهة.