في لقاء مع حركيات وحركيي اقليم بركان وجماعة بني بوفراح والقصر الكبير ..الأخ الأعرج يحث على الإشتغال وفق إستراتيجية جماعية تحضيرا للمؤتمر الجهوي

صليحة بجراف

عقد الأخ محمد الأعرج عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، لقاءً تواصليا ، يوم السبت 15 يوليوز الجاري بمدينة بركان، رفقة الأخ محمد فضيلي عضو المكتب السياسي ورئيس المجلس الوطني للحركة الشعبية، مع منتخبين وعدد من مناضلي ومناضلات الحزب بالإقليم.

اللقاء، الذي يأتي في إطار سلسلة اللقاءات التي يعقدها الأخ الأعرج مع الحركيات والحركيين في إطار زياراته الميدانية لعدد من الأقاليم والتي دشنها ابتداء من إقليم الدريوش، وذلك في أفق التحضير لمؤتمر جهوي مقبل بالجهة الشرقية، الذي يأتي في إطار استكمال المؤتمرات الجهوية التي ستعقبها مرحلة الهيكلة المحلية ستركز مهامها على تعبئة المناضلين جهويا وتكوين مكاتب محلية وإقليمية في أفق الاستعداد للمؤتمر الوطني الثالث عشر للحركة الشعبية.
و تمحور اللقاء حول مجموعة من القضايا التي تهم المشهد السياسي بشكل عام وأخرى حزبية بالإقليم خاصة والجهة الشرقية عموما علاوة على التطرق لمشاكل محلية تهم الإقليم خاصة تلك المرتبطة بالوضع الثقافي بالمنطقة.
الأخ الأعرج، الذي أشاد بدور والتزام الحركيات والحركيين بالإقليم، حثهم على مزيد من العطاء والإشتغال وفق إستراتيجية جماعية، قوامها التضامن والتلاحم من أجل الاستعداد لانعقاد مؤتمر جهوي في القريب.
وأضاف الأخ الأعرج أن المرحلة تتطلب من جميع الحركيات والحركيين الدخول في دينامية جديدة ونشاط دؤوب قصد تقوية وتعزيز العمل الحزبي بالمنطقة، وربطه بمصلحة المواطنين و ذلك بالدفاع عن قضياهم وإنشغالاتهم.
وواصل الأخ الأعرج جولاته بعقد لقاء تواصلي مع منتخبي ومناضلات ومناضلي الحزب بجماعة بني بوفراح القروية التابعة لإقليم الحسيمة حيث وقف على مشاكل المنطقية حزبيا ومحليا فضلا عن حث المناضلات والمناضلين الحركيين على التحضير الجيد لمؤتمرهم الجهوي .
وبمحطة القصر الكبير التقى، الأخ الأعرج أول أمس الأحد بالعديد من مناضلات ومناضلي الحزب علاوة على مجموعة من ساكنة المنطقة.
وطالب القيادي الحركي أعضاء الحزب في هذا اللقاء التواصلي بضرورة التنظيم استعدادا للمؤتمر الجهوي المقبل.