الأخ حداد والرباح يتفقان على وضع خطة عمل للنهوض بالقطاع السياحي الوطني

اتفق وزير التجهيز والنقل عزيز رباح ووزير السياحة الأخ لحسن حداد، خلال لقاء بينهما مؤخرا بالرباط، على تشكيل فريق عمل مشترك بين القطاعين لوضع خطة عمل على المدى القصير والمتوسط للنهوض بالقطاع السياحي الوطني، باعتباره من بين القطاعات الحيوية لإحداث مناصب الشغل وجذب استثمارات أجنبية.
وذكر بلاغ مشترك، أول أمس، أن الوزيرين عبرا خلال اللقاء عن استعدادهما للعمل معا لإرساء شراكة فعالة ومتميزة لتطوير القطاعين وجعلهما يواكبان الظرفية الاقتصادية والمالية العالمية الصعبة، خاصة في أوروبا التي تمثل 80 في المئة من السياح الأجانب الوافدين على المغرب.
كما أعربا، حسب البلاغ، عن رغبتهما القوية لتعزيز وتقوية التعاون بين القطاعين وناقشا القضايا ذات الاهتمام المشترك في مجالي النقل الجوي والسياحي.
وأبرز البلاغ أنه في ظل ما تعرفه الساحة العربية من تقلبات وكذا الأزمة المالية العالمية، فإن السياحة الوطنية أثبتت مرونتها في الحفاظ على حصتها في السوق الدولية، مشيرا بالمقابل إلى أنه يجب التعامل بحذر شديد مع هذه المعطيات.

لذلك، يضيف البلاغ، أصبح من الضروري وضع آليات تحفيزية لتطوير وتأمين تدفق السياح الأجانب على البلاد، خاصة من الدول الاسكندنافية ومن أوروبا الشرقية وكذا البحث عن أسواق جديدة وواعدة في اتجاه المغرب موازاة مع رؤية 2020 السياحية.
ولكي يؤدي قطاع النقل الجوي دوره الطلائعي في مواكبة هذه التحديات، أعرب الجانبان، حسب المصدر ذاته، عن استعدادهما للتفكير في إيجاد حلول وآليات تحفيزية لدعم المقاعد الفارغة للناقلات الجوية من قبل المنعشين السياحيين.