الأخت مازي :اختيار مناقشة موضوع ”المرأة ومكافحة التطرف” نابع من الإيمان بشراكة المرأة في جهود الحد من الظاهرة

علياء الريفي

تنظم جمعية النساء الحركيات يوم الإثنين 19 يونيو 2017 بمقر الأمانة العامة لحزب الحركة الشعبية بالرباط، ندوة فكرية حول موضوع ” المرأة ومكافحة التطرف”.
وقالت الأخت فاطمة مازي رئيسة جمعية النساء الحركيات، بالمناسبة، إن اختيار الموضوع لم يكن اعتباطيا، وإنما نابع من الإيمان بدور المرأة المهم في مكافحة التطرف.
وأضافت الأخت مازي في تصريح صحفي، “المعروف أن المرأة عماد الأسرة ومحور أساسي في بنائها، ولها دور فعّال في المجتمع سواء أكانت عاملة، أوربة البيت”.

وتابعت المتحدثة ” بما أن المرأة، أصبحت مؤهلة علميا وثقافة، لتكون شريكاً فعالاً في جهود مكافحة التطرّف باعتبارها حصناً واقياً ضده، وعامل تغيير ايجابي ضمن أسرتها ومجتمعها، ولها الدور البارز في محاربته والحدّ منه ، من خلال غرس حب الوطن لدى النشئ ، يجب على الحكومة أن تعي بهذا الدور المهم والكبير الذي يمكن أن تلعبه المرأة ، واستثمار ه في الحد من احتمال وقوعها كفريسة للتجنيد في المنظمات الإرهابية، وحث النساء على القيام بنشاط لمواجهة التطرف، شددت على ضرورة نهج إستراتيجيات محورية ترتكز على تمكين المرأة ابتداء من محاربة الفقر والتهميش وخلق فرص الشغل التي تعد من العوامل الأساسية التي تدفع بالنساء إلى مواجهة التطرف.
وخلصت المتحدثة إلى القول إن الحكومة المغربية واعية بدور المرأة في مختلف المجالات لذا بادرت إلى اتخاذ بعض التدابير التي قد تقلل من إمكانية تورط المرأة في التطرف والإرهاب عموما، منها تشجيع تعليم الفتيات ومحاربة الهدر المدرسي فضلا عن خلق سبل معيشية أفضل تضمن كرامتها.

تجدر الإشارة إلى أن الندوة الفكرية التي ستتميز بكلمة توجيهية للأخ محند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية والكلمة الترحيبية للأخت فاطمة مازي رئيسة جمعية النساء الحركيات، وينشطها الأخ حاتم بكار، وستتخللها عدة ، مداخلات منها، مداخلة مصطفى بوهندي مدير مركز مراجعات بالمحمدية، ومداخلة رشيد بنلباه أستاذ باحث متخصص في قضايا التطرف فضلا عن مداخلة نعيمة فراح رئيسة الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، ستختم بمناقشة عامة.